على شفاه الجموع… بقلم الشاعرة منية نعيمة جلال من تونس.

على شفاه الجموع
تنتحر سنابل أنثاها
يردّدون:سرّا وجهرا
خفية وعلنا
ألم تحرق فينوس سفن صبوتها؟
ألم تعتل برج الفراق؟
ألم تغلق حقائب الأمنيات؟
مدنها تابوت لأحلام بلا أشرعة
من هزّ عرشها اليوم؟
من ٱختطفها من قصرها المشيد؟
من أسكنها نيسان العشق؟
لمن أشرعت نوافذ القلب؟
لمن فكّت ضفائر الفرح؟
من يسكن قصائدها؟
من يعتلي حرفها وقوافيها؟
قلوب العاشقين من نور
قبس لاتنطفئ جذوته
وذاكرة الجموع قصيرة
كما الرّمل تذروها الرّياح
بالأمس جلست على طاولة الرّحيل
ترشّفت ضوء آخر قمر
وضعت قلبي على درج إلى حين….
من جفن الصّبر ٱحتسيت أقداح المدام
من ثغر الفجر ٱعتصرت قطرات النّدى
أطفئ ظمأ الزّمن الحاضر والآتي
بملعقة من رضاب السحاب
حرّكت عتمة غيابه
اسمع صداه
يسجرني حبّه كإعصار
ليس للقلب مدارات تتّسع
لعذاباتي النّائمة… المعتّقة
لعذاباتي الحاضرة. المؤجلة
والآتية….
انا ٱمراة………
من نكهة الأمس
العائدة من ألف عام
ٱعتنقت الحبّ دينا
زليخيّة العشق
اشرعت اشرعتي لأنغام السّماء
لكلمات عيسى والنّبيّ
اشرعت اشرعتي للضوء.. للقمر..
للنخل… للسّنابل الخضر
لحمرة الجلّنار
أبلغ الحديث الصّمت في الحبّ
حبيبي ٱسمه في لوح محفوظ
حروفه تمائم
يجهلها الملأ والمنجّمون
عن نصّ بعنوان : في لوح محفوظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*