– الشعر دم الشاعر… بقلم الكاتب علي سالم صخي من العراق .

ما هو الشعر ولماذا وكيف يكتب ؟
ما هي الحياة ولماذا وكيف نترجم جنونها في الشعر ؟
المصداقية والايجاز والتوهج ، مفردات مفقودة في أغلب النصوص التي يطلق عليها أصحابها شعرا .
متعاطف معك جدا أنا أيها الشعر بقدر ما يتم خذلانك يوميا بكتابات مدهونة بسمن البطولات الكاذبة والمخيلة السارحة في أنهر كلاسيكية حالمة .
الشعر ليس مجرد جسد يشتهيه من يشاء ،الشعر روح لا تهب مفرداتها إلا لمن تهيأت روحه لاستقبالها .
الشعر صلة الشاعر بالحياة ولا يكتبه حقا إلا من كانت حياته شعر ، انه فناء المحب بالمحبوب .
هو عشق الأرض والأرصفة والجمال ، هو رفع الكراهية من خارطة حياتك ، هو ابتلاء واصغاء ومشاهدات وكشف ، هو بسيط جدا وصعب حمله بلا صبر ومقاومة الأنا .
حرارة شمس تبخر المياه صعودا حتى تتكثف لينزل بعد تصادم غيمتين المطر .
عمرك مجموعة تجارب يوميا تتبخر آلاف الصور وصولا الى عمق ذاكرتك حاملة صراع تلك الصور وتصادمها وترجمتها الى انفعالات وسلوك من كل هذا مع التجربة المعرفية يهطل الشعر مطرا خفيفا واحيانا شديدا مصحوبا بالرعد .
الشعر لعبة الصانع المتمرس المحمول بشيء من الجنون والطفولة وهوس عشق العشق والتصوف .
الشاعر انسان كدحت انسانيته ثقوب الحياة ومفترق دروبها التي لا تنتهي .
على الشاعر اعادة قراءة نصه عشرات المرات ولا يتعجل حتى ينظر اليه كقارئ ليس له علاقة بالشعر ليرى مدى قربه أو ابتعاده ربما لا يفهمه هذا القارئ لكنه يشعر بقربه من قلبه ويتفاعل معه .

الشعر دمك الذي يسيل على الورق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*