“وجعي،سكرَتي وإلهامي” بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

تتشابكُ أجنحة الحمام فوق التلال الشاحبة …
الماء الوردي يعرَق ولِسان النار الدموي يعرَق…
قدمي فوق قدميكَ سماء من الصفصاف والبنفسج…
على خطوطِ كفيكَ الفضية يستدير عمري بسعادة…
قبلاتك النديّة على عنقي الرمادي أرشَق من قُبلات الهواء للياسمين…
تتجمد العتمة لؤلؤا أسود في مُقلتيّ…
كُلَّما داعبت شفتيّ الباردة بأنفاسكَ الهادئة…
اضحك حبيبي ليتَّسع الكون على كفي…
اضحك ليضمد جُرح الماء وتغتسِل الفراشات من الرمل…
الموتُ أقلّ تعاسة مني يا حبيبي…
الحدائقُ مليئة بالغيم الأحمر…
وبين أسنانكَ صدف حليبي برائحةِ المطر …
تنزلقُ الشمس بخفةٍ على كاحلِ قدمِك ويرتعش الصُبح…
وجعي،سكرَتي وإلهامي أنت…
الموجُ العسلي فوق خديكَ يُحيي العشب الرطب داخل دمي…
صمت،جنون،بيانو ورقص…
جسدكَ الكريستالي يعكس مائة قمر للظلمة…
أضمكَ بأنفاسي نفساً نفساً لألتمِس سُرَّتي المهجورة من الأمان…
فبفضلِ إيقاع أصابعكَ على نهدي حفِظ جسدي ألحان الكون…
القدرُ طفل جريح في حضن الزمن…
وبلبلٌ كئيب مازال يبكي على وجه الغيب…
فسأطوي السحاب،الشجر والبحر…
وأنحني نسمة شوق فوق شفتيك وأُصافح الحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*