بِانتِظَارِ قَمَرٍ يَهِلُّ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرأة !

     جميعُ الَّذِينَ أحبُّوكِ

     ماتوا حبًّا ناموا مع أحلامهم …

     وَلاَ زلتُ أنظرُ إليكِ وردةً

     تَهمِسُ في أذُنِ ألهواءِ

     تَدعُوهُ يَخلُدُ للنّومِ

     تشكرهُ مِلئَ رئتيها

                                             🍀

     وأنا مُتعَبٌ

     أملِكُ نَفَسًا مُتَقَطِّعًا

     قليلًا من القوّةِ

     كثيرًا من الحبِّ

     لكنّي لستُ على عجلةٍ من أمري

     ليَ مِنَ الوقتِ ما يكفي

     أمضيهِ منتظرًا

     كي نذوبَ معًا في الماءِ

     مثلَ قطعةِ سُكّر

     ومعًا كي نَذوبَ كالوقتِ

     في الوقتِ

                                             🍀

     ليَ الوقتُ يكفي

     كي أُجدِّدَ عالمًا إليهِ تنتمينَ

     وليَ الشِّعرُ

     يُنشّطُ خلايا العبارهْ

     ولغةٌ تقولُ للحجَرِ _

     تكَلَّمْ

     وللفراشةِ _

     كوني أمينةً للألوانِ

     للشَّجَرَهْ _

     لمَ أحلامُكِ للنّارِ ؟

     ولي طقسُ الكتابةِ متقلِّبٌ

     وشمسٌ تحضنُ الأرضَ

                                            🍀

     لا يكفي أَنْ أقولَ _

     نهاري مشرقٌ وأفتحَ مظلَّتي ..

     ولا ضرورةَ لإيقاظِ أحبّاءٍ رحلوا

     ألرّاحلونَ كالأفكارِ

     كالأحلامِ ينامون في الذّاكرة

                                            🍀

     الذّاكرةُ كالبحرِ لا تَغْفُو

     لا يكفي ان تغلُقَ بابَكَ

     وتقولَ _

     بيتي جميلٌ

     لا يكفي ان تعشقَ

     لتقولَ _

     حبيبتي أجملُ النِّسَاءِ

     لكن _

     قد يكفي قمرٌ يُطلُّ

     كي تَخْتَفِيَ نجومٌ

     يكفي شعاع شمسٍ كالسّهمِ

     يخترقُ فضاءَ عينيكِ

     كي ينقلبَ الليلُ نهارًا

     يكفي ان تَخْطُري امرأةً عاشقةً

     لنكونَ معًا

     والبَقِيَّةُ تأتي ..

                                            🍀

     يا امرأة !

     بِوِدِّي أنْ أكتبَ لكِ قصائدَ تشبهُكِ

     وَلْيَرْقُصِ الشّجرُ

     وَلْيَغِمِ الوَقْتُ والمكانُ

     فلا خوفَ يعتريني

     إذا صار قلبيَ ذكرى

     وفمي ظلَّ جرحًا

                                            🍀

     قلتُ للكلماتِ

     من زمنٍ _

     أنْتَِ كُلُومِي

     وللحروفِ _

     لا تنحرفي عن حبيبةٍ

     جمَّعتُ كُلِّي على شفتيها

     وليكنْ صمتٌ حتى نَسْمَعَنا

     وتتعانقَ أيدٍ تربطُنا بالعالم

                                            🍀

     حياتنا يا امرأةُ

     ليست سوى امتدادِ ظلِّنا

     الموشومِ  على عتبةِ الدَّارِ

     كما الشَّهْدُ في الزّهرِ يبقى

     ويموتُ النَّحلُ

                                            🍀

     كنَّا كُلَّما طرقَ النسيمُ بابَكِ

     تغيّرَتْ ألوانُ وَجْهَيْنَا

     كأنَّنا كالسَّماءِ

     من دون جُذُوْرٍ

                                            🍀

     ونسألُ _

     لماذا لا يَتَبَدَّلُ الفجرُ والمساءُ

     فيما الإنتظارُ هو هو

     ثابتٌ في مكانهِ

     ولا نملكُ غَيْرَ أحلامٍ متقلّبةٍ

     خلعتْ ثيابَها حينَ مواجهةِ الماءِ

     ألأنَّ الحقيقةَ

     لا تَكُونُ إلاَّ عَارِيَة ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*