في كلّ هذا البؤس أراني حفنة من دخان..! بقلم الشاعرة سامية القاضي من تونس.

في الشوارع الحزينة..
في المقاهي و الحانات الرخيصة
في القطارات المدججة بالوجوه
في زحمة الراكضين الى الوظائف
في غوغاء المكاتب ..
في التجديف نحو المناصب
في الوجوه التي تلوكُها الأخبار في المنابر …
في الفزع الموبوء ب”كورونا”
في مهبّ الريح الداكنة على صمت المقابر …
في قُبحِ البرامج…
في محنة ضحايا القتل و الفقر
في طوابير القطط تقتاتُ من حاويات المزابل…
في دمعة طفل لم يجد الطريق
إلى المدارس…..
في المآسي…
في الاضواء المطفأة على واجهة المسارح..
في أمسيات الشعر الرديئة
.في صخب الجماهير في الملاعب …
في أدغال الروح…..
في تدافع المناكب
في إحتراق المساء
في القرى…
في ذرّات التراب تداعب وجه الثّرى..
في وجه الحقول الشاحب
في المعاول المثلومة …
في الطين المعفّر بعرق الكادحين
في اللّيل يعافر عيون اللصوص و الحراس..
في كوابيس ليلة كئيبة …
في حضن يرتعش من الصقيع
في زنزانة السجين ينتظر العدالة
في جثة غريق ذهب للموت مؤتزرا احلامه…
في تاريخنا الدموي…
في لعنة السماءِ تَحطُّ الرّحال على الأرض
في صراخ الخطيئة في وجه الخليقة..
في الرؤى…
في العتمة الخاوية ….
في كلّ هذا البؤس أراني حفنة من دخان…
اغرق في اللّظى و أحترق بدفق الماء…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*