باريس اخذتني ! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

باريس ،،

على خاصرة الوقت ،،

التقيتك !

باريس ،،

يا بنت أمنية

تواعدنا بلقاء ،،

فاعتقلتني !!!

باريس ،،

ناديت !

فجئتك ،،

على أطراف اصابعي ألهو

و أتلصّص ،،

فقبضت عليّ !

باريس ،،

عناكب خريفك،،

تغزل كئابتي !

عناكب خريفك،،

تحجز قلبي

و تشرنقه

باريس ،،

تهطلني حيرتك

و تضّج في حلقي

أسئلة ،،

يموت الياسمين

في صقعك ولا يزهر غير الحنين !

يحطّ على كفّي حمامك ،،

فأحضنه !

باريس ،،

تتوه في ضبابك

على المداخن ،،

رسائل أمي

و لا تصل !

باريس ،،

على خاصرة الوقت ،،

دون وعي ..

تواعدنا ،،

في امنية ..

فحجزتني عندك !

باريس ،،

اهيم في شوارعك

فتهطلني حيرتك !

اهيم ،،

و زهرة اللّوز

تلوّح عودي !

كفّي عن النّوء

فيعشوشب حلقي بسؤال

يضجّ به صمتي

متى

و كيف

و أين

و لماذا

أتيتُ إليك ؟؟؟؟

باريس ،،

يذبل الياسمين في المنافي

و يزهر شوقي الى العود

باريس ،،

أهيم فيك ،،

وارقب الخطاطيف تقلّني لوجهة بيتي ..

وسؤالي ،،

يضجّ به الصمت

متى ؟

و كيف ؟

و أين ؟

و لماذا ؟

أتيت إليك ..

على ناصية المترو

فنان بوهيمي يعزف بقثارته

يسترزق بصوت boccelli

و يردّ عليّ

Quizás, Quizás, Quizás

🎶🎵🎶

فاكمل ..

ربّما

ربّما

يمتدّ بحر مدينتي في قلبي

ربّما ..

ربّما ..

تأتي النوارس

وتعود بي

الى البيت !!

فيردّ المغنّي

Quizás, Quizás, Quizás

🎶🎵🎶

باريس !!!

يمرّ العمر بجرأة،،

و تمضي الايّام على عجل ،،

أنظر للمرآة ،،

أرى الياسمين يعرّش

على شعر رأسي

يزهر بلا وجل ،،

و يبتسم !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*