نَرْجِسَةٌ عَلَى شُبَّاكِي…! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     مَهلًا أيُّها المُسَافِرُ

     ‏في رَأسِيَ أمواجٌ وشَواطئُ

     ‏وَمَركَبٌ صَغِيرٌ كحَرفِ التَّاءِ

     هل تَقدِرُ أن تَغْسِلَ أصابِعَكَ

     من دمِ الحِبْرِ ؟

     هل لكَ ان تُصغي للشَّجَرَةِ

     تَقُصُّ عليكَ حكايَةَ شَوقِ التُّرابِ

     الى الماءِ ؟

     هذي الأغصانُ التي تَمادَى

     بها الثَّمَرُ

     تأملُ ان تَصِيرَ أقْلامًا

     في محفظَةِ طفلٍ

     ينامُ في سريرِ المِيمِ

     يَصحُو في حَرفِ الياءِ

     يا امرأة !

     ‏رأيتُكِ كتبتِ

     ذاتَ مَرَّةٍ _

     ‏لولا انشغالُهُ بي

     ‏ما كُنتُ لِأَعرِفَ مَدَى حُبِّي

     وحَنِينِي

     وَكَتَبتِ _

     ثَمَّةَ حُزنٌ يَظَلُّ رفيقًا للفرحِ

     لولا ذَاك الفرَحُ

     لكان الحُزنُ رَفِيقِي

     وكتبتِ أيضًا _

     جسدي يشتاقُكَ

     كما لو نَرجِسةٌ تتَّكئُ على شُبَّاكي

     لا زلتُ يا امرأةً

     أسألُ اللغةَ _

     كيف نَتَحَاورُ في صَمتٍ

     ‏كما لو شَفَتَانَا تَتَلاصِقَانِ

     ربَّما لأنَّ الطفلَ لا يَكُفُّ عن اللَّعِبِ

     ولا عنِ اللَفِّ والدَّوَرَانِ

     أللَّعِبُ أوَّلُ الحُبِّ

     آخرُهُ وردةٌ مَرمِيَّةٌ

     عَلَى حُفرَةِ العَتَبِ

     قُلتُ للحُلمِ

     مِرَارًا _

     إسهَرْ على بابِ فَوضَاهَا

     أظنُّني سوف أبقَى على بَابِ نَجوَاهَا     

     فِنجَانَ شِايٍ أخضَرَ

     يَنْسَكِبُ

     يا امرأة !

     هوذا حِبرُنا يُعانِقُ الحُروفَ

     يَكبُو أحيانًا بين الحاءِ والباءِ

     ولا مأوًى له دُونَ عُكَازةِ الألفِ

     خَطَوَاتُهُ وَئِيدَةٌ حِينًا

     وَحِينًا كالنَّهرِ تَجرِي …

               تَدَفَّقْ أيُّها الحُبُّ

               هل حقًّا من السؤالِ

              جوابُ ؟

              هل حقًّا هو الجَسَدُ

              في طريقِهِ الى الجَسَدِ

              يُضيءُ ليلَ المَعاني ؟

     سألتُكِ أنِ اجْعَلِي حبَّكِ حُضْنًا

     ‏أكُنْ لكِ الحُصنَ

     ‏وَطِيبَ المَجَانِي ..

صباح الإثنين                     ميشال سعادة

                                             29/10/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*