جُنَّ يا قَلَم..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     حِنَّ يا شاعرُ

     وَجُنَّ يا قلمُ

     … وأسألُ دَومًا _

     لماذا أكتُبُ ؟

     لِمَنْ أكتبُ  ؟

     ولماذا تَسِيلُ حُرُوفيَ كالمَاءِ ؟

                                               🍀

     وأسألُ _

     لِمَ مَاءُ الكتَابةِ كالسَّاقيةِ

     أو كالبُحَيرَةِ  حِينًا

     وَحِينًا كالنَّهرِ ؟

     وَأسمَعُ تَارَةً أصوَاتًا كالحَفِيفِ

     وَطَورًا أصوَاتًا تَهدُرُ

     هَلْ في الكتَابةِ  طُوفانُ حَصًى

     أمْ رِيَاحٌ وأنفَاسٌ تُشَكِّلُ                                                 

     عالَمًا يلهثُ بَحثًا عن وَرَقة ؟                                                        

                                               🍀

     وهذا الصَّدَى

     رَجْعُ صَوْتِ مَنْ ؟

     أهوَ صوتي

     أَمْ صَوتُ مَنْ أهوَى في السَّيلانِ

     يَخفُقُ ثُمَّ يَختَبِىءُ ؟

                                               🍀

     أكادُ لا أُفرِّقُ بَينَ النَّبرَةِ والنَّبرَةِ

     في خِضَمِّ التَّأَوُّهاتِ

     لكِنِّي أَعلَمُ أنَّ شَعرَ مَنْ أهوَى

     يُحَاكِي المَاءَ  يَطُولْ

     مِثلَ سِرِّها الغَامِضِ المَجهُولِ ْ

                                               🍀

     وأعلمُ أني

     كُلَّما كتبتُها يُقيِّدُها حَرفِي

     يَقتُلُ مَعَانِيهَا

              [ الكتَابَةُ دائِمًا

                سَيفٌ ذُو حَدَّينِ ]

                                               🍀

     وأسألُ _

     لماذا أكتبُ ؟

     ما نفعُ كتَابتِي

     طالما الفَجرُ يَجِيءُ وَحيدًا

     يَنبَلِجُ الصُّبحُ وتُشرِقُ الشّمسُ ؟

                                               🍀

     ما قِيمةُ الحُرُوفِ

     إِنْ لم تكنْ مفاصلَ هذا الجَسَدِ ؟

                                               🍀

     ألحَرفُ حِجَابٌ

     وكلّما يا شاعرُ

     فكَكْتَ حجابًا لاحَتْ حُجُبٌ

     إحرَصْ ألَّا تَضيعَ المَعَانِي

     هيَ لَنْ تَعُودَ أبدًا مَرَّتَينِ

     وكذا القصيدةُ تَحتَلُّ قَفَصًا

     قُضبَانُهُ سُورٌ عَنِيدٌ

     حَرِّرها تَستَحِقَّ الحياةَ

     أُسكنْ فيها

     ما أجملَها سكَنَا

                                               🍀

     قارئي !

     ما أخطأ العربيُّ

     حينَ في الصَّحراءِ

     جَعَلَ القصيدةَ بيتًا

     وَعُمْدَةً يُتَّكأُ عليه

     متى الشَّدائدُ عصفَتْ

     ثمَّ خيمةً يأوي إليها

     فباتَ عَمِدَ الثَّرى

     معروفُهُ سَنَدُ

     والكِلْمَةُ بديلَ السَّيْفِ عَضُدُ

                                               🍀

     شاعرٌ ضَوَّأَ الصَّحراءَ

     بالحَرفِ فاتَّسعَتْ معانيهِ

     وضاقتْ عبارتُهُ

     أنشَدَ الشِّعْرَ

     يا طيبَ شِعرهِ

     للغَوثِ حرفُهُ مَدَدُ

     وللحبيبَةِ في مطلَعِ القَصيدِ

     طِلْعٌ وطلالَةٌ

                                               🍀

     شاعرٌ ماج في المِدادِ

     مَدارُهُ كَلِمُ

     جاوزَ النَّجمَ عُلًى

     يزرعُ الضَّوءَ على النّخلِ

     ولهُ الأمرُ يرتسِمُ

                                               🍀

     يا سائلًا لماذا أكتبُ ؟

     للكتابةِ فضلٌ على الأنامِ

     وللحِبرِ مَفخرَةٌ

     أَحِنَّ يا شاعرُ

     وجُنَّ يا قلَمُ ..

                                          ميشال سعادة

    27/10/2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*