طفولات… بقلم الشاعر صالح الطرابلسي من تونس.

الى الطفولة في هذا العالم الموبوء.

الطفل النابت في الانحاء.
ما زال يحلم بالفضاء الشاسع
والرحب.
العالم في وهمه
نخل باعجازه لم تنضج
بعد اعذاق الرطب.
وظلام ازرق.
على الدنى هجم. يزرع.
مواسم جواءحه والسغب.

كما شجرة في صحراء قاحلة.
لا يزال الطفل مع براءته.
واقفا على انقاض دمار.
لا يد له فيه.
الكون حوله رمال متحركة
تحاصره.
بامواج سراب.
وعواصف الردى تهاجمه.
من كل فج وباب.
لكم حلم باخضرار المدى.
فاذا الاحلام يباب.

ذلك الطفل الذي.
يلتف في احزانه
به الاحلام تتوهج.
بطفولة ،،ابرا من براءة عصفور،،
ايتها البندقية المحشوة.
بخراطيش ظلام.
كيف تقتلينه بهذه الوحشية.
كان يمكن.
ان يكون وعد الارض الغامر.
باشذاء النور.

ايها الاطفال المثقلون
باحتدام البراءة
فلتحبسوا مسيرة هذا الليل اللعين
فغدكم.
تحصده ذءاب مشؤومة العواء.
قد كشرت عن الانياب.
فلتشهروا الاحلام
في انتفاضة النهار
ولتسقطوا. عبث.
هذا الدمار.

كم خبيثة هذي الحروب التي
تفشي خرابها في المداءن.
هنا طفل
عيناه ترشحان بدموع الماسي.
مثخنا بجراحه قال. ،،
ساخبر الله بكل شيء. ،،
ثم مات.
وهناك اخر.
قد اخطاته الرصاصة الخبيثة
فصاح. ،،انا جوعان يا الله اريد ان اموت.
علي في الجنة اجد
كسرة خبز.

لصناع الموت قبورهم.
فيها ينامون الى يوم.
سيجزون فيه ويلا.
وثبورا.
قل يا ايها الطفل المفعم.
بالتحدي.
،،لا مجد تحت الشمس ،،
الا لصناع الحياة.
فيا ايها الفينيق الناهض من رماده.
ليلك قمر ونجوم.
وليلهم حالك بالسواد.

الطفل المثقل باحلامه قال
سانشىء مع الاطفال
حول الارض حلقة.
تجمع براءتنا في صرخة.
تهز الكون ارجاءه.
لترفع فوق صروح الكون.
الوية للعدالة.
والمحبة والسلام.
نوفمبر 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*