إِمرَأةٌ فِي البَالِ دَائِمًا… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     هُوَ الذي

     في الحَقْلِ رأى الى الأشجارِ تَتَحَلَّقُ

     تَتَحَاورُ .. سَمِعَ هَمسَهَا

     وَقَفَ نَاصِتًا مُصغِيًا

     ‏وَلَم يَرَ للحَديثِ نِهَايَهْ

     ‏

     هُوَ هُوَ ..

     نَظرَ الى الجِبالِ شامِخَةً

     ‏الى الغُيُومِ سَابِحَةً

     ‏الى الألوَانِ في مِهرَجَانِ القَدَاسَةِ

     ‏تُصَعِّدُ تَرَاتِيلَ المَجدِ

     ‏

     هُوَ هُوَ نَفسُهُ

     لَجأ الى ظِلِّ شَجَرَةٍ مُعَمِّرَةٍ

     ‏رَاقَبَ العَصَافِيرَ مُسرِعَةً

     إلى مَخَابِئِها

     ‏وَطريقَ النَّملِ

     يَدَّخِرُ مَؤُونَةَ الشِّتَاءِ

     كانَ ذَلِكَ قُبَيلَ كُلِّ غُرُوبٍ

     ‏وَأَنَا أَنَا

     الذي يتأمَّلُ أسرَارَ الطبيعةِ مَزهُوًّا    

     ‏ما تَعَلَّمتُ غَيرَ الأسئِلَةِ

     ‏ظلَّتِ الإجَابَاتُ _

     ‏في أكثِرِ الأحيَانِ ‏عَصِيَّةً

     على إدراكي

     ‏أتخيَّلُ أني أعِيشُ بَينَ شَكٍّ قَاتِلٍ

     ‏وَقُبُولٍ لا يَشفِي طالِبَ مَعرفةٍ

     ‏صَعبٌ عليَّ رضًى واختيارٌ

     ‏بَينَ غُمُوضٍ وَوُضُوحٍ

     في حَالةِ الزَّهوِ

     ‏فِيمَا المَدِينَةُ يابِسَةٌ

     وَالوَطَنُ مُعَلَّقٌ

     مَصلُوبٌ ‏على شَوَاطِئِ الحُرُوفِ

     يا امرَأةً في البَالِ

     دَائِمًا _

     ‏ها أنا إيقَاعُ الزَّمَنِ الرَّتِيبِ

     ‏بَينَ شَكٍّ وارتِيابٍ على مَبَاسِمِ الحِبرِ

     ‏أصُوغُ الحَقِيقَةَ من فَمِ الكَذِبِ

     ‏أنقُلُ مَتَاعبَ السَّماءِ

     ‏الى الأرضِ أشدُو جِراحِيَ

     ‏بَينَ جَزرٍ وَمَدِّ

     ‏أرتَاحُ على التِوَاءِ الحَاءِ كَمِنجَلِ الحَصِيدِ

     وعلى انبِسَاطِ البَاءِ

     ‏أنتَظِرُ خَاتِمَةَ القَصِيدَةِ العَنِيدَهْ

     وَالحُبَّ صَلِيبَ القِيَامَهْ

     ‏

     ‏أنا الذي يَعرِفُ أَنْ

     ‏لا بَدءَ لا نِهَايَهْ

     ‏وأنَّ لِهَذِي الحِكَايَهْ

     ‏مَرَافئَ تُغْوِي المَراكِبَ

     ‏وَمَوجًا يَدفُنُ الشَّوقَ طَيَّ الحَنَايَا

     ‏وما بَينَ صُعُودٍ وهُبُوطٍ

     ‏أرقُبُ تَلوِيحَةَ الأبُوَّةِ والوِلادَهْ

     ‏وَيَا طِيبَ الإِقَامَهْ !

مِن أعمَال الفنَّان القَدير
في غُربتِهِ القَسرِيَّة
ألصَدِيق Raymond Chouity
على هامِش انفجَار مَرفَإِ بيروت الحَبِيبَة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*