مساء الرّذاذ..! بقلم الشاعر صابر السّامر من تونس.

مرحى يناير
جئت وفي القلب أغنية
وللصّباحات وجه جديد
فطوبى لك يناير
وللشّهور الآتيهْ
شباط..
آبٌ
وذاك النّيسان الأخضر
صباح الكمنجة يناير
مساء الرّذاذ..
كانت القيروان مدينة
فصارت مدنا..
🎶🎶🎶🎶
مرحى يناير
جئت وفي القلب أغنية
وللمساءات قيروان جديده
كانت القيروان نوستالحيا
فصارت قصيد الأزمة الماضية والآتي
🎶🎶🎶🎶
مرحى يناير
جئت كشمس أو قمر أو مطر..
لم تكن آلصّباحات أغان
ولا آلمساءات رذاذا.
وما عادت آلمحطّة انتظارا
ولا آلقيروان مدينة..
ذات محطّة كنت راحلة
وكنت آت بأيّام آلحنين
وجهك أغنية للأزمنه
وتلك آلخصلات ترنيمات نسيها زرياب
وآلعيون ديوان شعر
لم يكتبه قيس
ولا جميل…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*