أَلجَسَدُ وَالوَردُ..! بقلم الشاعرة ميشال سعادة من لبنان.

     يا جَسَدًا قُلْ لي –

     كيفَ الوَردُ في الأَعرَاسِ

     وَعَلَى القَبْرِ ؟!

     وَردٌ يَحيَا لسَاعَاتٍ مَعدُودَةٍ

     والسَّروُ لِدُهورٍ ؟!

     كيفَ الزَّنبَقُ يَبْيَضُّ طَهُورَا

     ثُمَّ يَصِيرُ رِدَاءً لِلعُهرِ ؟!

     كيفَ .. وَكيفَ نَتَسَاوى بالمَوتِ

     وَنَرفُضُ عَدلًا فِي العَيشِ ؟!

     كيف المَوتُ يَجمَعُنَا

     يُقَصِّفُ أعمَارَ الوَردِ

     وَتَنكَسِرُ الأغصَانْ ؟

     وأنا الحُبُّ المَزرُوعُ هُنَا      

     وَهُنَاكَ جَسَدٌ يَأتِي مَوصُولاً بِالحِبْرِ        

     بِالوَرَقِ

     بِحُرُوفِ كِتَابٍ            

     مَربُوطًا بالنَّخلِ

     أستَجدِي بَلَحَ الصَّحرَاءِ

     أُدَلِّلُ قَمَرًا

     كي ضَوءٌ يَجلُو شُعَبَ الدَّهرِ

     وَيُزِيلَ حُزنًا مَرسُومًا مُنذُ البَدءِ

     وَيَمحُوَ أوشَامَ جَسَدٍ زُرِعَتْ بِالإبَرِ ؟

     يا جَسَدِي !

     يا قَمَرًا يَطلَعُ .. يَتَحَوَّلُ وَيَغِيبُ

     أنا مِثلُكَ مُعَلَّقٌ في الفَضَاءِ

     مَشلُوحٌ

     مَرمِيٌّ

     مَوصُولٌ بالأَرضِ

     بِالبَحرِ

     بِحِبَالِ الضَّوءِ

     أرعَى نَبتًا  حَجَرًا  بَحرًا

     وَحُرُوفَ لُغَةٍ

     كي لا حَبَّاتُ العِقدِ تَنفَرِطَ

     مَحفٌورٌ مِثلُكَ بالنَّبضِ

     بِشُرُوشِ النَّبتِ

     أمتَهِنُ السَّفَرَ

     أستَجدِي حَرفًا لا يَنحَرِفُ

     أستَعطِفُ كِلْمَهْ

     وَعَلَى سَطحِ الأَرضِ

     جَسَدٌ يَرتَجُّ   

     وَدَمٌ يَتَفَجَّرْ

     تُولَدُ قَصِيدَتِي مِن رَحِمِ اللَّحْمِ     

     مِن رَحِمِ العَظمِ

     وَأنا ما زِلتُ في الحُبِّ طِفلًا             

     أعرِفُ  أَنْ لا وُصُولَ يَصِلُ                       

     وَأعرفُ أنَّ بينَ العِرقِ والعِرقِ         

     تَدُورُ حَرَكاتٌ

     وتدورُ

     وكذا فِي القَصِيدَةِ

     شَرَايِينُ يُنعِشُهَا النَّفَسُ

     وَأعصَابٌ مَسلَكُهَا صَعبٌ

     فِيهِا الحَشوُ وَقْدُ

     وأنا المُسَافرُ

     يَرُشُّ عَلَيَّ الجَسَدُ سِحرًا

     مَائِيَّ المَعنَى

     يُحَوِّلُنِي .. أُحَوِّلُهُ    

     مَوجًا يَتَلاطَمُ تَحتَ الشَّمسِ

     تَحتَ القَمَرِ

     أجدُلُ شَعْرَ مَعَانِيهَا

     بِأمشَاطِ نُجُومٍ ذَهَبِيَّهْ

     أُصغِي لنَجمَةٍ

     لأُختِها تَقُولُ –

     أنتِ نُقطَةُ مَاءٍ جُمِّدْتِ

     فِي كَبِدِ الفَضَاءِ

     وَمَوجَةٌ لمَوجَةٍ –

     نَحنُ نِثَارُ الأعرَاسِ …

                                     ميشال سعادة

                                       من ديوان

                             [ ألجَسَدُ إنْ حَكى مَسرَاهُ ]

من أعمَال الفَنَّانَة القَدِيرَة
ألصَّدِيقَة Wafaa Manafikhi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*