إمرأةٌ تَجِيءُ ولا تَجِيءُ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     أُسافرُ

     يُوَشوِشُنِي الجَسَدُ –

     مِثلُكَ بَحرٌ أنا

     مُضطَّرِبٌ لا يَهدَأُ

     سُكنَايَ نَسِيجُ غُيُومٍ

     عَوَاصِفُ أَحلامٍ  وَلآلِىءُ

     أَنسَابُ .. أَفِيضُ سَيَّالًا

     فِي مِاءِ الكَلامِ

     تَتَمَخَّضُ في أحشَائِي

     أَجِنَّةُ الأَرضِ

     على وَجهِيَ سُحُبٌ

     بُرُوقٌ وَرُعُودٌ

     وَسَمَاءٌ صَافيةٌ تُظلِّلُني

     صَيفًا وِرَبِيعًا

     أَمُدُّ أغصَانِيَ لِلأَرضِ تَحيَّةً

     لحَبيبةٍ فَمُها عِنَّابٌ وَشُهًى

     والحُبُّ بُغَاءٌ

     وعلى الشَّفَتَينِ كُلُومٌ وكلامٌ

     والقَلبُ يَنفتِحُ عن جُرحٍ

     مَفتُوحِ الثَّغرِ

     وَنَزِيفٌ يَدُومُ .. وَ

                           يَ

                           دُ

                           و                               

                           مْ  

     أُسَافرُ وَالجَسَدَ

     كِلَانَا كِلَامٌ تَفتَحُ ذَاكِرَةَ الصَّلبِ

     وَكِلانَا يَقرَأُ آيَاتِ الحُزنِ

     آيَاتِ الحُبِّ

     وآيَاتِ الدَّمعِ

            [ تَوَلَّوا وأعيُنُهمُ تَفِيضُ

              مِن الدَّمعِ حُزنًا ]

     كلانا يَعرِفُُ أنَّا

     من جُرحِ الأَرضِ .. وأَنَّا

     من جُرحِ الجَسَدِ

     وَأنَّا ..

     خَرَجنَا نَتَسَامَى ونَفتَخِرُ

     كالقَمَرِ كالشَّمسِ

     نَعجَبُ وَنَسألُ –

     كيف تَكُونُ الدَّمعَةُ

     دَمعَةَ فَرحَانِ ؟

     كيف لسَحَابٍ يَدمَعُ

     فَتُجَنُّ الأَرضُ

     وَيَضحَكُ زَهَرٌ  ؟!

     أَنَّى لِحَبيبةٍ تُنهِدُ يَزهَرُّ الحُبُّ

     ويَنتَشِرُ الأمرُ ويُذَاعُ ؟!

     ولمَ كُلَّمَا ارتَعَشْتُ

     هَبَطَتْ في الكِتَابِ قَصِيدَة ؟!

     وكلَّمَا اهتَزَّ غُصْنٌ

     سَقَطَتْ على الأَرضِ ثَمَرَهْ ؟!

     وَكلَّما نَفَسٌ حُقَّ

     جَدَّ في اللُّغةِ إيقاعٌ

     أنهضُ نحوكِ يا أرضُ

     أحملُ أفكاري وأُنادي

     أبيعُ مَواسمَ حقلي

     في حُنجُرَتي صَدًى

     في يَديَّ أصداءُ

     وخروقٌ في ثِيَابِي

     مَثقُوبَ الحِذَاءِ أمشي

     مَرفوعَ الرَّأسِ

     تَعِبتُ وَتَعِبتُ

     ولم تَهدَأْ أحلامي

     ولا مَلَّ قَمَرٌ

     يَنقُلُ كالطفلِ خُطاهُ

     لا بيتَ لَهُ

     لا أرضَ لَهُ

     أعشقُ مَوتِي

     يَأكُلنِي مَوتي وأرعاهُ

     وَفِي الطَّبِيعَهْ

     أنسَى الفَجِيعَهْ

     أعانِقُ العُشبَ .. أآخي الصَّخرَ

     وعلى شَفَتَيَّ غِنَاءٌ

     أحفرُ في الحرفِ بِئْرًا أُعَمِّقُها

     ورأيتُ نزيفَ جِراحِي

     عبّأتُ جِرَارًا لِعُطاشٍ

     لا صديقَ لي غَيْرَ الحَجَرِ

     وبعضَ كلماتٍ أسكنُها

     والحبيبهْ

     زَرَعْتُ في أحواضِها زَهْرَ ذاكرةٍ

     يُضيءُ ذَا الزَّهرُ تجاعيدَ الحُروفِ

     وغموضَ المعاني …

     ما زلتُ أشتَمُّ عِطرَ امْرَأَةٍ

     تَجِيْءُ وَلَا تَجِيْءُ

     ولمّا تَزَلْ زُهَا الدُّنيَا

     تُسَافِرُ فِي جَسَدِي

     فِي شَرَايِيْنِي تَعُودُ …

                                       [….]  

                                     ميشال سعادة          

                                        من ديوان

                            [ الجسد إِنْ حكى مَسْراهُ ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*