تسونامي أزرق ( صوفيات ) بقلم الشاعرة فاتن عبد السلام بلان من سوريا.

إنِّي أغْرَقْ
بإسْمِ الحُبِّ اليُغْرقْ
أبْدأْ
فـ أنَا لا أعْرفُ
مِنْ أمْري شَيئًا
إلّا قَدْ بَاتَ مَعي يَغْرقْ
فـ الْمَوْجَةُ تَغْدو غَدَّارةْ
أُسْرِعْ .. أُسْرِعْ
مِنْ سَابِعِ طَابِقِ للرْْرقَا
قَلْبٌ قَدْ طَاحَ إلى الأزْرَقْ
بَرْقٌ هَلْ يُسْكَبُ
في مَوْجي
فـ َيَضيعُ المِجْدَافُ الأوْحَدْ ؟
لا كَفَّ هُنَا
لا قَشَّةَ حَظٍ تَسْحَبُني
مَنْ يَرْمِقُني
أيْنَ الدَّفَّةْ ؟
ضَاعَ الزَّوْرقْ ..

*

أتَشخْصنُ في بُعْدٍ غَامضْ
لا وَقْتَ يؤرِّخُني
لا لا
جَرَسٌ في الغَيْمَةِ قَدْ عُلّقْ
هَا مَنْ يَطْرِقْ .. ؟
سِرٌّ يَتَجلَّى في الْبُرْقعْ
أتَلبَّكُ في طِّيني خَجِلًا
آهٍ مِنْ خَمْرٍ يُسْكِرُني
عِنَبٌ في سَلَّةِ مَحْبوبي
أسْكَرْ أسْكَرْ
مِنْ وَهْجٍ أصْنَامي تَنْطِقْ
إنِّي أغْرقْ ..

*
يا راعي النَّايَ تَلاقِيْنا
كُنَّا أمْسًَا
لَهْوًا .. لَعِبًا
تَبًّا للْوَاوِ تُبَاعدُنا
وتَحَابَبْنا فِكْرًا وَعْيًا
” بُوذَا _ كرْشْنا “
مَزْمُورٌ في بِئرِ الذِّكْرَى
عَطَشٌ
يَتَحَنْجرُ في الْقَطْرةْ
خُذْني طَيْفًا
أتَرَسَّمُ لَوْنًا في ظِلِّكْ
أتَشَجَّرُ رَوْضًا في غُصْنكْ
دَعْني أوْرِقْ
أتَلأٔلأُ ضَوْءًا في الرَّوْنقْ
فـ الْحَبْلُ مَشُوقٌ للْدَوْرقْ
إنِّي أغْرَقْ ..

*

يا مُنْيَةَ رُوحي أنْجدْني
قَدْ ضَاقَ الدَّربْ
مَنْ مِثْلي إلّا رَابِعَةٌ
تَسْمو في الحُبْ
قَدْ صِرْتُ فَراشَةَ مَغْرُومَةْ
في دُنْيا الرَّبْ
تَتلاشى أجْنِحَتي عِشْقًا
في شَهْدْ مَصَبْ
يا مَنْ أتَكوْثَرُ في يَدِهِ
وَمْضًا أزْرقْ
إنِّي أغْرَقْ
فـ أنَا لا أُدْرِكُ في الْخُلْوَةْ
إلّا اللُّقْيا
تسونَامِي يَجْرِفُني جَرْفًَا
ألِفٌ .. هَاءٌ
والّلامُ تُؤرْجِحُني حَضْنًَا
تَحْتَ الأزْرقْ ، فَوْقَ الأزْرقْ
إنِّي أغْرَقْ ..

*

يا مَحْبوبي
اِثْنَانِ تَمَاهَيْنا وَاحْدْ
مَعْبُودٌ في نُسْكِ العَابدْ
ها عَانقْني وتَعَشَّقْني
كي لا أغْرقْ
إنِّي أغْرَقْ .. إنِّي أغْرَقْ ..

**

( تفعيلة الخبب )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*