عند أول الدهليز..! بقلم الشاعرة هدى كفارنة من سوريا.

عند أول الدهليز
همهمة المسافة وثقل الهجوم
سلمٌ يعلو نحو الجنون
الإنصات نَصْل !
اخلد إلى الصمت قليلاً أيها النرد
ثرثرة الحزن هجعت حين صاح الصباح
الدوار الذي نسي السبيل
الطنين
الطنين
أكذوبة الصوت المهاجر
العين التي أسقطت منها قوانين الإغماضة
همهمات الحروف
الممزوجة
برائحة
المجرة المسلوبة
وصْفات ُالشفاء العليلة
لن تجدي تقلبات طقوسك
أيها النرد المتسرع
أيها النرد
لا تشرب نخب الكآبة بعد أن كسرت ذراع الشوارع الشاغرة
ما كان لم يكن
في أشدّ الغبطة
عند أشد ّ انعتاق
ألقوا على مسامعه النشيج ، فابعثه عند كل دوارٍ ميتاً
رسْم ُالحياة
الجينات المتجاذبة عند الشكل المنساب
الصرخة المبهمة
سجاد الأجساد المتهالكة على الحائط النرجسي
على امتداد الأعناق
بلا أضلاع تغلق مربعاتها وتلوي ألسنة تاريخها المشرق
كلما
علت
همهمات
ابتعدت الدهاليز
السلم يعلو مع الجنون
هو الآن لا يفكر
فخ الخلود
فقط ..
سيبتلع أفكاره المتأرجحة في كأس تتسع لكامل الموت والغناء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*