ثوب الحرية بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

في قبو منطق القبيلة
والاعراف المتوارثة
تقبع إمرأة سجينة
خلف مقابض الابواب
صراخها يدق الصدى
والصدى يعلو ويعلو
انها اجمل من فراشات الليل
ومن افكار المعارضة
ومن شجرة بالف غصن
خدود مسافات ضحكاتها
تزفزف لها الريح
وتطلق اجنحتها
على جبين الشمس
والشمس لا تقبل ان تكون سجينة
تشعل في رحمها الماء
لتكسر قيود سلاسل القبيلة
وتعتلي مركبة الحرية
وتطلق الاعراف المتوارثة
وتعلن عصيانها عن الابواب المغلقة
هي ابنة الشمس
تقايض الاحزان بالنسيان
اقدام النخل
لا تستكين تراب الذل
ولا تعاشر اذيال الظلام
منسوب الضياء في داخلها
يرتفع عن ظلال السواد
ويقتلع ضرس السوس
ولا اعراف بلاغة الصبر
تخفف نزيف نهر
ولا تمحي آثار الموت على وجه غرفة
كيف يا سيبويه تكتب سجينة الابواب جراح نص
دون أن لا تغرق في جحيم البوح
كيف تهدهد فيضان اتجاهات الحلم
وتروض اسفار البرق في آذان الصمت
لا تدري بعد
أنها امراة طلقت اعراف القبيلة
افرطت في التحليق
وقدت من خريطة اللغة ثوب الحرية

فاطمة الداودي
08/11/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*