مهجة صمت..! بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

المشهد1
اجندة يومياته/غادرها مسرعا
أمتطى حافلة الحلم
ألتقط أنفاسه…..!!!
وأخذ من عمقه طريقا وشمعة
وجرعة هواء
وهمس بفك ازرار غرفته
والنظر لجسده المتواري منذ شهر
من إشارة المرور
سقطت كل علامات المرور
وتوارت في جثث الغرف
من شارع الى زقاق الى ممر
كتب الموت لونا اخضر
كتب الموت لونا برتقاليا
كتب الموت لونا احمر
موت موت
___
موت

المشهد2
تمدد عاريا على أريكته
وداعب خصلة حلمه
انتظري أخيط ثقوب الهواء
فاشارة الموت تتسلل مع الهواء الى الدورة الهوائية
الى الدورة الدموية وتعطل جهاز مناعة الحلم
انتظري بعد شهرين أو ثلاثة شهور
تعود الحياة الى وتيرة الحياة
أنتظري
سأغنى ……
احلاما شهية
مليكها عيون دهشة
وليلها برتقال لذيذ كالبحر
سأغنى عن نافذة تفتح في كل جدار
وسأغنى لأبواب مغلقة أغنية حب
وفي نشوة غنائي لن أتعثر بإشارة المرور
فعيوني تعتصر فاكهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*