شوقي منه الغياب… بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

سر ذكراي
بين مد، وهمسة
منسوب الحوافي
يفيض فوق ياء
عندلة زلفت
عند شرفة العمر
شراع القادم اجمل
وحكمة مجداف
البحر يكتب صرخته
بحبر هادر
زرقة هديره، هنا
ذاكرة تتوهج
عبور يأتي
إليه، تهفو ضفاف
قديمة
ظلال بصمة بكر
سلام ايتها الذاكرة
كوني قبلة العاصفة
شمعة الروح
من اسماء الاشارة
يخلط البحر بالانتظار
وينظم من جناحي غيمة فوق القمر
ويجدف اليه كوكبي
لو ان حالاتي كالانتظار
تسوق، آت
نهار منشغل بالتوهج
اليه زنابق تعود
لجسدي
ضياء خرج للتو
ترسو عنده كل ابعادي
ثورة هواء
اين مني المدى؟
اين مني الماء ؟
نبض على اريكة حالمة
اتقدت في همسه
رائحة شتاء مختلف
منه اشتعال
اليه الكون يختزل تحت شعاع النهار
منه تنبثق اوائل الصباح
قهوتى تقرؤه البعث
في منعرج التيه
غصة في حلق الريح
كل حيثياتي في عينيه
عطري، اثوابي
نوبات قصائدي
هذا المساء
سيل في شريان الذكرى
شرارة تطفو بالحضور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*