هذيان الذكرى… -1- بقلم الشاعر عبدالرزاق العامري من المغرب .

من سأرثي بعدك يا درويش

وطني قبيلتي حريتي…

فالشعر مات في سبات

فماتت العنقاء

وانصرفوا الصحابة

فلم تزال سوى همسات

عابرة

بين خرير المياه

وسقوط أوراق الأشجار الصفراء

وسواد الضباب

هناك شاعر تائه

يبحث عن المعنى في اللامعنى

وعن المنطق في اللامنطق

لم يجد شيء

سوى رائحة الحنين تفوح من جو خريف

بحث في كيانه

فلم يجد سوى همسات قلبه المرثية

فرفع رأسه مواسيا قلمه

وهتف

أنكديو ارفق بي وتعال نرجع السنين

ظل مبصرا تائها شاردا

لعل جواب ما يناده

لعل ذكرى تواسيه

لعل حبيبة تناديه

لعل رفيق يواسيه

لكن سرعان ما خب ظنه

عاد منحي العينين

إلى غرفته المهجورة

المسكونة

بمثله

وقال بصوت خافت

على طريقة درويش

على هذه الأرض ما يستحق الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*