أهرب الآن لأجدني فيما بعد..! بقلم الشاعر بوبكر بن عمر من تونس.

هكذا أنا مع كل شيء يخيف طفوليتي
كنت أسرق النوم خلسة في النهار
من أعين الأرق ليلا
و في الليل أهرب لحلم لن أراه
كان لي وقت يومي ينتهي عند الضحى
فكانت قهوتي تتمرد على صباحاتي بظلمتها
تنتفض أجنحة النوم معها نحو الأفول مهاجرة
هكذا كنت أغني تهويدة المؤمن بشيء ما
هكذا كنت..
حين تخبرني أم عاقر أني ابن لها
أهرب من أمي إليها..
أحتضن صبرها، ألمها و حزنها
حين يثق لي شيخ بسره
أهرب حيث لا أعلم
أكتب أسراري على جذع شجرة
حين تلاطفني فتاة لا أعرفها في زقاق مرتعش
أرتعش، أرتعب، يغمى عليا..
و أهرب نحو غزل أكتبه لحلم لن أراه
كبرت الآن..
يتساقط الكبر تاركا مكان شعري تواريخ العمر
صرت أهرب غير مكتف بالعالم
لقيط الوجود أنا وليد اللحظة
في سيرورة أزلية أنفى
في الصمت هرب، و في الهرب حلم
على حافة الصبر تتراكم صخور فوق ظهري
و أنا لين تتدافعني أيام الأمس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*