أوراق البردى الحمراء… بقلم الشاعرة حنان بدران من فلسطين.

في صيدلية الجريمة تابعت قراءة الصحيفة، على جدار الواقع المستباح بؤْسا،
بؤس بشريّ…
فشل….
مجاعات….
تشرد….
حروب….
تساءلت: هل يمكن أن يصدر نسخة أشد وحشيّة
من واقعنا الإنساني هذا ؟!
مازالت الكتابات على جدران الهياكل والمعابد الحجرية القديمة اورشليم وبابل، هل قرأت قط مآسي جماعية سطرها التاريخ كهذه..؟!
“القتل المميز والفريد للإنسان”!؟
فيموت مرات ومرات دون أن يكف قلبه عن النبض لأعوام طويلة…. طويلة من الموت في جثة جسده الحيّ حتى يصبح تابوتا متحركا يعيش خلالها -دون حياة- يعيش عبدا لمؤسسات تغتال إنسانيته حيا وتحتكرها ويصبح جسده فيها شبحًا خفيًّا يسير في ظلال شوارع شاحبة اللون لمدن أصابتها لعنة العصر …!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*