استحال الصمت..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

وحدي أرفرف
في مجرى السكون
احلم بشوقك لي
اغفو على هدب عشق
شردني من صباي
ومواويل تنثال
في نشوة صخب الريح
أواه ..
اصرخ مثقلة بقطرات الذبول
سكن الكسوف همس القلب
ساعة تنهيدة منسية
في حر الرمضاء سكب صوته
في سلو الليل
لتسقط قبلة من رسائل الحنين
نشوة نسجت موعدا ..
بصلاة صمت ..
هي رشة رغبة .. كفكفت الوقت ..

تتكاثر الياء
رغم زمن ماض
وزمن تغلغل يباسه حول خصري
اعلموه إذا ..
كيف يجبر الصمت ثغري..
والأجنة تفارق رحمي ؟..
وهل تهمى قصائدي
في كفي ؟..
وكيف تتهالك ضحكاتي
بكهكهة كفيفة ..؟!!
فيتساقط وجهي فوق طين مكبل
وتجهض آخر دمعة
في عيون كليلة
لا شئ يرخي
ظلال الصمت

يئن الغيم في عتمة العناق
الآن رد علي صوتي
من عسر انتظار
وأدت طفلتي ..
ويح قلب يباغت جور الصمت
يعارك الماضي ..
بأوراق تآكلت
ليخلعك من كل قصائدي
ها أنت تفرك الظل
عن مساري
تكابد اليأس بالبعد
وهذا الفجر يخمشُ ثغر الصبر
آهة جرحى تربط حول جدائلي
ووسادة تيممت بالصخر
واستحال الصمت ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*