دمعة شوق…! بقلم الشاعرة فوزية الحيدري من تونس.

توسَدتْ
ضلوع اﻷرض عيوني
تغازل ثراها.
ألثمُ نسائم تعانق وجنتي
فوق صدري.
زيتونةٌ عتيةٌ
تكابد السماء
وأرض
موجوعة من اﻷنين.
أغوصُ
في بحر الذكريات
في هذي الحقول
سرّحت ضفائر طفلة.
وذات فجر….
نسجتُ من دفء الشموس
حلما …
يرمم أوجاعها المقهورة…..
لامستُ
سنابلها الذهبية
عانقتُ شجرةَ الياسمين….
غارقةٌ
في قطرات الندى.
اليوم َ
ذات الشجرة تغريني
لأغازل جمالها وحنينها.
صهيل خيل
لا يأبه للغة الحرمان.
يا تربة أهواها.
وأحلم
بقبلاتها الشهية.
وأحلم
بوطن آمن
تسكنه العصافير…
وأنا أراقص جماله
دون خوف
من شظايا زجاج
أو بقايا آهات….
احب المطر
والرقص
والغناء
والأحلام البهية….
غزْل الحنين
يطوِّق جذوركَ يا وطني…..
أنا المشاكسة…..
أسابق خيوط الفجر..
ألتقط
شعاع شمس بلادي
أصنع به
دفئا لأحفادي
وتراتيل ضياء ….
أسقي به
بتلات الياسمين
وأسكبه
فوق رماد السنين
لينبت
حلما
وعشقا
ورياحيين
وأثير قلوب التائهين…
يا وطن السلام
والحب
وتراتيل الضياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*