سماء ثامنة..! بقلم الشاعرة بسمة القائد من اليمن.

خلف بكاء الشمس
لمحت ظلي يتصبب دمعاً
يقايض السماء على صوامع الإشراق
وبأنين نجمة معصوبة العينين
يقيس المسافة بين معطف الليل ومرايا الضوء المكسورة
حاسر الرأس
يفرك الثلج في وجه الجمر
وصوت العين يمتد خلسة إلى هجعة الغبش
في بهو الغيم
يؤم المصلين
يرتب وصايا الرعد
و يحلم بعناق حقول المطر
يتوغل في العتمة
يخلع ثوب الصمت المرقع بخيوط الملح
ويسقط في محراب الغيبوبة
راجف النبض
مجعد الأنفاس
شموعه الصفراء تأكلها هوجاء تتلبس دبر الأيام
وصفير الدمع
يعشش بين عناكب الأطلال
اتبوء بالعطش بعد صلاة الأوابين ؟
صوت الدلو يتسلل في جوفه
يشق زحام البئر
ايغترف الخواء ؟
كيف يفند سويعات الوقت وعطب المكان ؟
ايعجز أن يلملم شتات أمره؟
و يمشط طرقات التيه؟
يتجادل ووحشة الظمأ
ينكزه جناح غيمة
يفتح عينيه
يفرش أفئدة الرجاء
ويطير وبين ذراعيه حقول المطر في سماء ثامنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*