مَنْ أنا ومَنْ أنتِ ؟ مُحَاوَلَة ‏ 16 بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     فَراغٌ فَراغٌ فَراغْ

     ‏هَذِهِ اللَّيلَةَ

     يَنتَظِرُ الفَرَاغُ امتِلاءً

     ‏وَحِيدًا عَلَى شُرفَتِي

     ‏ليسَ سِوَى قَلَمٍ يَملأُ وَرَقَةً

     تَنتَظِرُ مِثلِي امتِلاءً

     ‏يَتَأهَّبُ القَلَمُ

     ‏وَأرَى إِلى الوَرَقَةِ تُظَهِّرُ صُوَرًا

     ‏غَاضِبَةً غَامِضَةً

     ‏يُخُيَّلُ إليَّ أنَّ حَشدًا منَ الحُرُوفِ

     ‏يَتَوَافَدُ عَلِى صَهوَةِ نَصٍّ حَائِرٍ

     ‏أعرِفُ كَيفَ يَبدَأُ

     ‏أجهَلُ كيفَ يَنتَهِي

     أنا الذي لَبِستُ عباءَةَ اللَّيلِ

     ‏لكنَّ نُجومًا نَسَجَتها . .

     ‏طَرَّزَتْها على إيقاعاتِ السُّؤَالِ

                                      🍀

     أيَّتُها اللُّغَةُ / الجُرحُ !

     إخلَعِي ثِيابَكِ العَتيقَهْ

     ما عادَ المَكانُ مَكانًا لائِقًا

     ولا الإنسانُ إنسانًا

     تَحَوَّلَ الانسانُ ..     ‏                                             

     لا أريدُ صَمتَك إلا جَهُورًا

     ‏حُقولُنا أمسَتْ صَحرَاءَ صَحرَاءَ

     ‏أيامُنَا بَاتَتْ جَردَاءَ جَردَاءَ

     إختَارِي صُوَرًا أكثَرَ التِصاقًا بالحَيَاةِ

     ‏صَدَأٌ يتآكلُ النُّفُوسَ والنٌُصُوصَ

     ‏غَيِّري طُقُوسَ لِبَاسِكِ وَارتَدِي حُلَّةَالطَّهارَهْ

     ‏ولتَكُنْ مَعَانِيكِ ثَورَةً بَيضَاءَ 

      بَيضَاءْ

     ‏

                                        🍀

     … وأنتَ أيّها العابر

     على طريقِ أسوَدَ

     ‏لا تَمتَهنِ البُكاءَ

     ‏أصغِي إلى هَدِيرِ النَّهرِ

     ‏وَلنُرَحِّبْ مَعًا بِطُوفَانٍ

     يَجرِف  ‏التَّقاليدَ البالية

     ‏

                                        🍀

     شَهواتُهُم أكلَتِ الأخضَرَ

     ‏واليَابسَ

     ‏حتَّى الكَرَاسِي

     ‏أصبَحَتْ َمقَاعِدَ للنَّزَوَاتِ

     ‏لم يَبقَ لنَا غَيرُ الدَّمعِ نَذرُفُهُ

                                        🍀

     أيْتُهَا الكَلِمَةُ/الجُرحُ

     كُونِي النَّارَ تأكُلُ القَشَّ العَفِنَ

     ‏إلتَهِمِي قِشرَةً ألبسُوا بِهَا الأرضَ

     ‏ما أطيبَ نَارَكِ تُقَلِّبُ دَفَاتِرَهُم

     ‏تُحرِقُ أبجَدِيَّتَهم

     ‏ما ألذّ الرَّمَادَ يَكتُبُ صَفوَةَ الحَيَاةِ

                                       🍀

     لا أُرِيدُكِ قَيدًا

     ‏ولا عُكَّازًا لِمآرِبِهِم

     ‏إنهَضِي من سُباتِكِ العَمِيقِ

     ‏دَمِّرِي جُدرَانًا تَلَطَّوا وَرَاءَهَا

     ‏بَنَوهَا .. أعلَوْهَا بَينَهُم وَبَينَنَا

     ‏لارتِكابِ المَعَاصِي

     ‏لا تَنَامِي فِي أحضَانِهِم

     ‏ولا فِي مُدُنِهم / مُدُنِ اليأسِ

     ‏حَطِّمي عَمَارَاتِهِم

     ‏وَافقَئِي عُيُونَ مَن لم يَرَوا سُلطةً

     ‏لِغَيرِ أولادِهِم

                                       🍀

     أيَّتُها الكلِمَةُ/الجُرحُ

     أجمَلُ الطُّرُقَاتِ إلى دِيَارِكِ

     ‏طَرِيقُ حَدلَها بِتَعَبِهِ فَقِيرْ

     ‏أجمَلُ الحُقُولِ

     حَقلٌ تَكبًّدَ اخضِرَارَهُ ‏عَرَقُ فَلَّاحٍ قَدِيرْ

     أذكرُ سألتُ جَدِّي

     في مُنتَصَفِ السِتِّينِيَاتِ

     وقَدِ امتَهَنَ التَّعَبَ

     ‏مَن رَئِيسُ البَلادِ يا جَدِّي ؟

     ‏أجَابَ _

     لا أعرفُهُ .. ولا أُرِيدُ

     أنا رَئِيسُ جُمهُورِيَّةِ هِذِي الأرضِ

     ‏

     ‏

                   ‏🍀 ‏َ  

     أيَّتُها الكلمَةُ/الجُرحُ

     مَاذَا لَوِ استَفَاقَ جَدِّي مِن قَبرِهِ ؟

     ‏ماذَا كان ليَقُولَ ؟

     مَاتَت أرضُنَا

     ‏يَبسَت أشجَارُ كلماتِنا

     تَلاشَتِ العَافِيَةُ

     ‏ولا أجنِحَةَ لنَا كي نَطِيرَ

     ‏ولا تَعَوَّدنَا نَتَسَكَّعُ على أبوَابِ نَجَمٍ          

     ولا نَزِلنَا فنادِقَ جَعَلُوهَا سِترًا

     لعُيُوبِهِم

                                       🍀

     كان بَيتُنا من تُرَابٍ

     ‏كان صُنْوَ الأرضِ

     ‏حاكتْ حِجَارَتُهُ حِجَارَةَ الحَدِيقَةِ

     ماذا تُرِيدِينَ أيَّتُها الكَلِمِة ؟

     ‏ماذا سَتَفعِلينَ ؟

     حانَ زَمَنُ الفِعلِ

     ‏إسمَعِي جيِّدًا _

     قَوِّضِي المَعَانِي العَتِيقة

     ‏ولنَقْرَأ مَعًا كتَابَ التُّرَابِ

     ‏إجعَلِي للطَّيرِ طَرِيقًا في فَضَائِنَا

     ‏إغتَصَبَتهُ بَنَادِقُهُم

     ‏نَتَفَتْ رِيشَهُ وَرِيشَ مَنْ دلَّلُوهُ

     قُلتُ لِجَدِّي

     ذَاتَ صَيفٍ _

     تأكلُ الطَّيرَ بَيدَرَكَ

     قَال _

   ‏  للطَّيرِ أفوَاهٌ

   ‏  ولهَا عَلَينَا حَقٌّ بِالحَيَاة

   ‏   ‏

   ‏                🍀

     أيتها الكلمةُ/الجُرحُ

     أرى الى النَّارِ فِي كلِّ اتِّجَاهٍ

     ‏أرَى اليكِ على ألسِنَةٍ من لَهَبٍ

     ‏تَتَرَاقَصِينَ

     ‏وَأرَى الى الحُريَّةِ مَعدُومةً   

     ‏أين المَحبَّة ؟

     ‏

                                       🍀

     ‏لا تكُونِي غَيمَةً تَأخُذُنَا الى بِلادِ الأحزَانِ

     ‏ولا أشبَاحًا تُرعِبُ أطفَالَنَا

     ‏صُبِّي مَاءَكِ على العُشبِ

     ‏على زَهرٍ

     كاد يَذبُلَ في عُيُونِ أولادِنَا

     ‏أُخرُجِي من مَعَاجِمِهِمِ الحَاقِدَة

     ‏من فَرَاغٍ مَلأوهُ تَوَتُّرًا وَتَشَنُّجَاتٍ

     ‏ما زِلتُ بكِ أحلُمُ  تُصَوِّبِينَ المَسَارَ

     ‏في كلِّ اتِّجاهٍ

                                        🍀 

                                                   ‏

     أخرُجِي من رَحِمِ الأوجاعِ فَرسًا

     ‏مَلاعِبُها رِياحُ المَحَبَّة

     ‏كم تَمَنَّيتُ لو عودةٌ بكِ الى رِحَابِ الشِّعرِ !

     ‏لو عُصفورٌ على غُصنٍ رَطْبٍ ‏يبعثُ رسالة !

     ‏لو عاصفةٌ تقتلعُ أشجارًا ‏أيبسَتْها كلماتُهُم !

                                        🍀

     كوني وردةً تَزْهَرُّ

     في حُقُولِ مَنْ  ‏خلُّفوا الدَّمارْ

     ‏عُرُوشُهُم أوَّلُها أطمَاعٌ

     ‏آخِرُها خَرَابٌ وَنَارْ

                                        🍀

     … ورأيتُ اليهم يَجلِدُونَ الأشجارَ

     ‏سَلَخُوا حتَّى القُشُورَ

     ‏إمتصُّوا حتى النُّسغَ

     ‏واقتلعوا الجُذُورَ

     ‏في البيت نواحٌ

     ‏في الشارعِ ضَجِيجٌ وعَوِيلٌ

     ‏حَرائقُ ودُخانٌ

     ‏فَوَاجِعُ وَجِرَاحٌ

                                       🍀

     أيتها الكلمةُ/الجُرحُ

     قلقٌ قلقٌ قلقُ

     ‏ينتابُنا وَيَدمَعُ الوَرَقُ

     ‏كأنَّنا في الغابِ

     ‏ولا نسمعُ سوى غاباتِ المعاني

     ‏ما عادتِ الطريقُ طريقًا

     ‏ولا الوطنُ صديقًا

     ‏كفرتُ بكِ يا كَلِمَةً صَامِتَةً

     ‏أعلنتُ العِصْيَانَ على الحُرُوفِ

     ‏التي انحرفتْ عن مجاريها

     ‏صار الانسانُ في وطني إثنينِ :

     ‏إنسانٌ خائبٌ أدمَتهُ المعاناةُ

     ‏إنسانٌ راغبٌ بالحياةِ

     ‏لكنَّ الخيبةَ مَوتٌ

     ‏والموتَ مُحيطٌ إتَّسَعَ لكلِّ شيءٍ

     ‏صار الهَوَاءُ سُمُومًا وغَازَاتٍ

                                       🍀

     أيتها الكلمةُ/الجُرحُ

     أفسَدُوكِ

     ‏أفسَدُوا كلَّ شيءٍ

     ‏حتى تعوَّدنا واعتَدنَا البُكاءَ

     ‏سقينا الوردَ دموعَنا

     ‏ما أضعناها سُدًى

     ‏وارتضينا ثورةً بَيْضَاءَ بَيْضَاءَ

     ‏نحلُمُ بفجرٍ لا يستيقِظُ إلَّا

     ‏على نَوَاصِي الكَلِمَات

        ميشال سعادة

          مساء الأحد

        2/12/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*