ياساكنى..! بقلم الشاعر سعيد الشاعر من مصر.

ياساكنى…….
انت الذي ارقتني…
وبغير ذنب تركتنى.
وتركت اناتى التي…….
طالما كانت ترتوي………
من نبض قلبك الذي ….
صار مني ينزوي .
💞💞💞💞💞💞💞💞💞💞
كم كنت احلم بالرحيق
ينساب سحرآ في فمي
وغدوت في وادٍٍ عميق
وكأن خوفآ ضمني
وعلى الطريق…..
صار يعبث في وجودي
صار يلعن مسكني .
يا ساكني………
انت الذي احببتني ……
وطويتني……….
واخذت قلبي للهوان……
واخذتني……….
من بين عالمك البديع…
حدثتني اسمعتني ……
فسمعت صوتا في ثواني يعتلى …….
من فوق احضان الليالي يعتلل بي..يكتوى.
أكان قلبك في بعاد يختلي
كم كنت اهوى مقلتيك
وانت ترقب خاطري ….
كم كنت اهلا للهوى
وانت انت المبتلى.
يا قاتلي ……..
فبسهم شكٍٍ للعيون قتلتني ……..
واخذت تنهش في بقايا مأتمي..
كم كان حبك في امان يرتوي
أزداد عشقا في الليالي…..
تزداد انت تملقا و تمردآ
و كأنك اقرضتني ….
أيحاط قلبك بالاسىى؟؟!
ام بالجحيم تحيطني ؟؟!
فما الذي اصابني……..
من فرط حبي الغني….
ارضيت شيئا من سراب ….
أاخذت انات العذاب
اثار حبي في اغتراب
اثار حبي ينزوى.
💞💞💞💔💞💔💞💔
صوتي وصوتك …..
في زحام دائماََ…..في الام.
كان يهوى النجوم الساطعات ..
كان يسهر طالبآ منى انسجام.
كان يرتقب النسيم حالمآ.
كان يدنو سالما في انام .
كان يحتقر الخلاف……
و يدور حولي في التفاف…
أصنعت قسوة من عفاف..
اوجدت قسوة داخلي….
ارضيت قلبك في إعتكاف
اأنت قلبا ضمني.؟؟!
💓💓💓💓💓💓💓💓💓💓
يا ساكني ………. .
كم قلت لي اخبرتني …
ووثقت فيك ووعدتني……
بان حبك الثري…..
سيظل طيبا للجروح …..
ويظل همسا لي يبوح………
بأن نعانق السنين….
وان نجدد الحنين…..
ابعد ذلك تلوموني.
وانت دوما هاجري …
أيظل حبي المستكين ؟؟!…..
في ظل قلبي الحزين..
يحتاج نبضك في دمي…….
وتظل انت قاتلي …….
رحماك يا يا ساكني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*