مَنْ أنا ومَنْ أنتِ ؟ مُحَاوَلَة ‏ 23 لَهَا ..بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

                                              1

                                   ‏

     إسْتَفاقتِ الشَّمْسُ خَجُولًا

     ‏هَذَا الصَّبَاح

     ‏تَرمِي أشِعَّتَها تَتَلَصَّصُ عَلَينَا

     ثُمَّ تَختَبِئُ فِي ثِيَابِ الغَيمِ

     ‏أَهِيَ تُمَارِسُ إغرَاءً أم تُواعِدُ الأرضَ

     ‏عَلَى مُحَيَّاها إشَارَاتٌ

     وَتَلوِيحٌ ؟

                                              2

     يا امرأة !

     رَأيتُكِ كأنِّيَ لَا أرَاكِ أَبَدًا

     ‏تَلتَحِفِينَ مَحَاسِنَ الرُّؤَى

     ‏تُعَانِقِينَ بَينَ الكَلِمَةِ والكَلِمَةِ ‏سُلَّمَ الإيقَاعِ

     ‏تَرسُمِينَ الغِيَابَ عَلَى بَابِي ‏

     وَسِرًّا عَصِيًّا

     طَالَمَا حَاوَلتُ فَتحَ نَوَافِذِهِ

                                              3

     يَا امرَأة !

     مَا أَسعَدَكِ

     جَدِيرَةً بِحُبِّي تَرفُلِينَ

     ‏أنا الطَّالِعُ مِنْ بُحَيرَةِ اللَّيلِ أرَانِي

     ‏عَلَى بُعَادِكِ أشِيخُ

     ‏رُبَّما لأنِّيَ مَغمُورٌ بالقَلَقِ

     ‏وَلا قُدرَةَ لِي عَلَى وِصَالٍ

     ‏يَنسُجُ خُيُوطَ أيَّامي ظُهُورٌ

     وَخَفاءُ

     ‏وَلا هَدَفَ لي سِوَاكِ 

     أَنتِ المَأخُوذَةُ بِطَلعَةِ الفَجرِ

                                              4

     ما سِرُّكِ يا امرَأَة ؟

     ‏ما سِرُّ الماءِ

     ‏يَسِيلُ ذَهَبًا على مِعَصَمَيكِ

     ‏وَمَا أدهَاكِ حِينَ تبتَكِرينَ مَجَازِيَ

     ‏عَلَى وَرَقَةٍ يابِسَةٍ تُوقِظُ فَجرَ اللُّغَةِ

     ‏تُوَزِّعِينَ الضَّوءَ على مَشَارِفِي

     ‏وَحِينًا _

     ‏ما أظَلَّكِ  مِن شَجَرةٍ

     تَهنَأُ الأرضُ بالزَّهَرِ

     أُغَادِرُ أطيَافَ أحزَانِي

     أُحِسُّ أنَّكِ تَرسُمِينَ خَطَوَاتِي

     تَقطُفِينَ زَهرَةَ عُمرِي

     أنظُرُ الَيكِ شَمسًا ‏تُرسِلُ أشِعَّتَها

     عَلَى مَعَارِجِ جَسَدي

     ثُمَّ أرَاكِ تَتَهَيَّئِينَ انتِشَارًا كالنُّورِ

     تَطبَعِينَ قُبلَةً عَلَى جُرحِي

     إخَالُ ثَغرِي مَحَطَّ تَمَاوُجِ ألأشوَاقِ   

                ‏    ‏

                                              5

     أقُولُ للوَقتِ _

     تَمَهَّلْ

     لَدَيَّ ما أقُولُهُ عَلَى ضِفَافِ الدَّهشَةِ

     وَلَدَيَّ ما يَملَأُ هَذَا الفَرَاغَ القَاتِلَ

                   كُلُّ

                   فَرَاغٍ

                   إِلى

                   امتِلَاءٍ

                                              6

     يا امرَأة !

     تَعبُرِينَ كالضَّوءِ حِينَ أنَا

     المُتَرَبِّعُ عَلَى بِسَاطِ الوَهمِ

     ‏أَفتَحُ لكِ نَوَافِذِي

     أَرمِي بِأغصَانِي على جَسَدِكِ المُتَرَامِي

     ‏كالأٍفُقِ

     ‏يُخَيَّلُ إليَّ أنَّكِ المِحرَابُ 

     ‏جامِعُ أطرَافِي وَأوصَالِي

     ‏أنَّكِ مِحرَاكُ النَّارِ والدِّفْءِ

     لَيلةَ المِحرَاجِ

     ‏وَأنَّكِ القَصَبَةُ الَّتِي ‏إِنْ لَم تُشَقَّ

     فَلا صَوتٌ وَلَا رَنَمُ

                                              7

           يا امرَأة !

                 ‏أَنتِ الكَمَانُ

     ‏            أنَا ذَاكَ الوَتَرُ

                 ‏المَشدُودُ المَوعُودُ

     ‏            هَاتِي إِصبَعَكِ

             ‏    عَلَى طَرفِهِ النَّغَمُ

ميشال سعاد   14/12/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*