رحيل المبدعين..! بقلم الشاعر ماجد ابراهيم بطرس ككي من العراق.

في عالمنا الفاني هذا
واثناء لحظة الفراق
…هكذا يرحل العظماء
يغادر المبدعون
بكل هدوء وسكينة
بلا ضجيج ولا صخب
ففي لحظة من الزمن
وغفلة من الجميع
يسرقوا انفسهم وينسلوا
منسحبين …ومبتعدين
فيفاجئوا الجميع
ودون موعد
واذن بالمغادرة
أو اعلان
هكذا حتى دون
كلمة وداع
فيترجلوا عن صهوة
الابداع…والعطاء
ويتركوا غصّات في القلوب
آهات ولوعات في الافئدة
يرحلوا في قّمة عطاءهم
ليتركوا فراغاً في المكان
لن ولن يسّد عنهم
أيّ …كان
مهما طال الزمان وطال
وليبقى مكانهم
علامة بارزة مضيئة
تبان…وتظهر
للبعيد قبل القريب
للغريب قبل الرفيق والحبيب
ومن بعيد…بعيد
فتبقى ذكراهم
ترّن… وترّن
كناقوس يدّق…
في وادي النسيان
وليكون هناك ابداّ
علامة عن أن فلان
قد مرّ من هنا
في هذا المكان
في زمن ما…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*