على وقع الوطن بقلم الشاعر منير الكامل من تونس.

Aucune description disponible.

أنا والليلُ ضِلعان للوجعِ
أُفتّتُ مجرى ظلامهِ
فيُثْني عليّ بالسَّهدِ…
يا ابن الضِّياعِ كلّت يدَا الشّموس
و الأنوار هل ترَى تَتَّئِدُ…
فازحفْ بحرفِكَ لهيبًا
إنّ الأشعار قيامةٌ و لَوْ قعَدُوا

و أطْرزْ على ثوْبِ ليلاكَ أُحْجِيَةً
يَحْمرُّ خدّ ليلي…
إذا ما الحرفُ يتّقِدُ
خِفاَقٌ…طبْعُ النّسورِ في الهوى
و شَهْدُ الحروفِ
من بِعِشْقٍ تَصَهَّدَ…
فَوَيْحٌ لحرفي
إذا ما اسْتهانَ
و ويح لحرفي
إذا ما اسْتكانَ
و ويح لحرفي
إذا لم يشدَّ بريقَ المِهاد ِ
بِوَهْجِ السَّماء

أنا ابن الضّياع و الأشجار ُ الخُضْر تعْقلني
قرينُ الماء في المجرى والدّفق
لي في قرطاج غدق
والعُزْوَةُ بالشّام والحَسبُ
أخْطُو …
يَلْحقني نخل مُدْنفٌ
لوزٌ تيقّظَ للعجَفِ
و صبيةٌ تقافزُوا من فرح
أَ بغداد القِبْلةُ أو حَلَبُ
أُهَدْهِدُ بالحرفِ حرَّ توْقهِمِ
فينزفُ الغيّاثُ من وَلَهِي
أَحِنُّ إلى أُسُودٍ تحمي عَرينَهَا
تَصُدُ العِدَى عن كلِّ مُنْتَصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*