في آخر السنة… بقلم الشاعرة سهام الباري من اليمن.

سأجعل أصابعي في أذني الناي
وأستغشي القصائد,
مسرح الحياة مليء بالدندنات وساقاي مبتورة
عجزت أن أوهم الظل برقصة مع عكاز الغياب!
أو أسعف القهوة في. شتاء غيابك،
أعترف أنني أنهكت الألحان باسمك وأقدم اعتذاري للكمان المتسرطن بك..
لي عودة مع سريري الهادئ الذي هجرته في ذات عبث “
لابأس
كل ماعلي الآن
ترويضه على جسدي المثقل بك
وعقد صفقة مع وسادتي
أول بنودها
شد فمي الذي سيصدح باسمك على حين شهقة!
وآخر بنودها تفكيك جليدك بشفرات المجاز
كل المستحيلات ستكون على مايرام….
سيبلغ الجنون رشده
وسنقتل غلام اللهفة
ليبدلنا النسيان خير منه غيابا وأقرب ظلا….

L’image contient peut-être : une personne ou plus et barbe

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*