“لعبة القدر ” دمعة وابتسامة… بقلم الشاعرة مريم حوامدة من فلسطين.

قبل أيام
أو أكثر بقليلٍ من عام
عندما كنت صغيرة
كان الأمل بريق ألماس
والمطر رفيقاً رقيقاً
لون السماء أبيض
كنت أخطو بلا أقدام
أسابق موج البحر
أتَلّقف الأحلام
كنت أقسو على الضحكات
أجعلها دميتي
أشكِّلها كيفما كان
اليوم؛ هربت السنوات
السماءُ غدت ليلك
تاه الوقت…
لم أعد أبصر سوى
غبار الذكريات !
رمد يلوك مقلتي
يغلق جفني
ألوّح بنصف يد
لا أحد هنا أو هناك
فراغ واختناق
غادر الكون كونه
وبقيت المحطة
خاوية
تصرخ فيها الرياح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*