شكوى بقلم الشاعر محمد الصالح الغريسي من تونس.

أشكــــوك يا ملك الملـــــــــوك هــــــــــواني
أشكـــــــــــــوك ضعفي و انعقاد لســــــاني
أشكوك ما فعــل البيـــــــاض بمفـــــــــرقي
و بلحيـــــــــتي، و تخلخــــــــــلَ الأسنـــــــــــان
أشكــــــــــــــوك ما فعــل السَّقـَــامُ برونقي
و تنكّــــــــــــــرَ الأصحــــــــــــــابِ و الخــــــلاّنِ
قــــد بتّ أمشـــــــي حــــانيـــــــــــا مترنحّـــــا
كمكبَّــــــــــــــــل أو حامــــــــــل الأطنــــــــــانِ
أرنــــــــو إلى الدّنيـــــــــا بناظر مبصـــــــــــرٍ
فأرى المصيــــــــــر مشــــــــوّش الألــــــوانِ
5
ظلـــــــــــمٌ و جــــورٌ في البــلاد و حطّـــــــةٌ
و تواكــــــــــــــــــلٌ و تناحـــــــــرٌ و تـــــــــــوانِ
الكـــــــلّ يعثـــــــــو في البـــــــــــلاد تكبّـــــرًا
شــــــــرّ البــــــــــلاء تنمّـــــــــــرُ الإنســــــــــانِ
هذي النّفـــــــوس تقلّبـــت و تكالبــــــــت
و تصــــــــــارعت في حلبــــــــة الميـــــدانِ
لا المـــــــــال يسكت جوعها و أُوَامَهَــــــــا 1
إلاّ العلـــــوُّ و سطــــــــوةُ السّلطــــــــــــانِ
فكأنّهــــــا ملكــــت صكـــــــوك بقائهــــــــا
و خلــــــودِهَا بمشيئــــــــة الرّحمــــــــــــــنِ
10
أَوَ لمَ ْتــــــــــــــعِ أنّ الحيـــــــــاة قصـــيـــرةٌ
لكأنّهــــــــا عنــــــــد الْمَجيـــــــدِ 2 ثـــــوانِ
ما دام عـــــــــزّ في الحيـــــــــــــاة لطالبٍ
إلاّ بأمـــــــــــــــــــــــــر الخـــــــالق الديّــــــانِ
فإليــــــــه يرجــــــع أمـــــــر كلّ خليقـــــــةٍ
و إليـــــــه مبلـــــــــــغ غاية الإنســـــــــــانِ
هيهـات أن يصـل الكمـــــــالَ أخُ المنى
فحقيقـــــة الإنســــــان في النّقصــــــانِ
يا حيّ يا قيّـــــــــــــوم أســـــــألك الرضى
و نهــــــــاية في جنّــــــــــة الرّضـــــــــوانِ
15
أنت العظيــــم و خالقي و معلّـــــــمي
محيي العظام و منشئ الأكــــــــــــوانِ
يا فالقــــــا صلد النّــــــوى بمشيئـــــــــةٍ
و محقّـــــــقَ القسطاسِ بالميــــــــــزانِ
و مسيّــــــرا أمر الوجــــــــــــود بدقّــــــةٍ
و مسخّــــــــــر الإنســـــــان للإنســـــــانِ
ما كنت أطمـــــع في الحياة بمنّـــــــة
من حاكم متعــــــالي الأركــــــــــــــــانٍ
20
أو مــــن غـــــنيّ مترف في مـــــــــاله
أو سيّـــــــدٍ متعـــــــــــاليَ البنيــــــــــانِ
و لقــــــد علمت بأنّك الأغنى الكريــ
ــــــمُ وسيّدُ الإِنعــــــــام و الإحســـــانِ
فوقفت أطـــــرق بابكم متوسّـــــــــلاً
طمعـــا بنيل العفـــو و الغفـــــــــرانِ
فاغفر ذنوبي في الحيــاة و غفلتي
و اغفر جنـــــوني و انفلات عنــــاني
26/12/2020

1 – أ ُوَامٌ : حرارة العطش. 2- أوام : دوار الرأس.
2 – اسم من أسماء الله الحسنى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*