في هذا العالم كثير من القبح بقلم الشاعرة سامية القاضي من تونس.

في هذا العالم
كمّ هائل من الألم
ينسحق عميقا في جوفي
يتبعثر في داخلي و لا يتركني
حتى امتلأ منه كآبة …
تيهًا…
إغترابًا …
العالم كريه…
و انا قلبي متعبٌ جدا
أتضاءل …
اتضاعف…
و أعود لأنكفأ داخل صمتي
أحتاج أن يغمرني الأفول
حتى اراني لا شيء
أحتاج أن أقيء هذا العالم
ان أنزوي بعيدا عن هذا العبث
احتاج أن أخرج من صمتي
أن أصرخ ..
حتى أملأ الصوت من صوتي
احتاج ان ازمجر كوحش هائج
أن أعربدَ خارج كنف المعنى
فالصمت مدى مخيف آسر
و هذه الروح هشّة كجناح فراشة
وخزة واحدة تكفي لتطفو
كحفنة دخان…
أحتاج ان اكون بقعة ضوء
شهقة…
آهة…
تنهيدة..
انفخ معها كل الألم المزمجر داخلي
احتاج ان أقف على أبواب الخلاص
في حلّ من كل القيود
أن أجرّب الرقص كالمريدين على طقوس “سما”*
فأدور مع الدراويش
بيد مرفوعة
و فكر حرّ سابح
أدور …
أدور حتى أغيب عن الوعي …
فألج أبواب الجمال
و أرمم إنكسارات الروح
في هذا العالم الذي تملأه الوحشية …
يقوده الكره…
كيف لنا ان نتفاءل
و نحن منغمسون في البؤس حدّ الإحباط..
اعتذر منكم ..
لن أبيع الوهم على قارعة القصيد
ففي هذا العالم كمّ من القبح
إستباحني من رأسي إلى قدمي
مهما نأيت عنه…
اعود إليه من جديد …
لأرى كم هو مؤلم وجودي هنا

  • رقص “سما”: هو طقس صوفيّ يكون بالدوران حول النفس والتأمل يقوم به من يسمون انفسهم الدراويش بهدف الوصول إلى مرحلة الكمال و ملء النفس بجمال الكون
Aucune description de photo disponible.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*