خيام محروقة..! بقلم الشاعر زكرياء شيخ أحمد من سورية.

رأيتهم بعيني المغلقتين ،
إنهم الآن نائمون ،
نائمون في غرف بلا سقف ،
بلا جدران و بلا أثاث .
إنهم في الحقيقة ليسوا نائمين ،
إنهم مضطجعون على أرض باردة ،
بلا وسادة ، بلا غطاء و بلا أمل .
إنهم مرهقون ،
أجسادهم مقشعرة ،
أنوفهم مسدودة بغبار خيام محترقة .
ليس بينهم و بين الله ثمة أي شيء
يسد الرؤية ،
لا سقف و لا جدران ، لا أثاث و لا غطاء
و لا حتى نجوم .
يبحثون عن أيد مواسية
تضغط على أكتافهم .
إنه أواخر ديسمبر من العام ٢٠٢٠ ،
استطيع الصراخ بقوة
لقد نجح الإنسان في أن يكون كل شيء
إلا أن يكون إنسانا .

L’image contient peut-être : plein air

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*