شذرات البؤس… بقلم برهان جيفارا نيالا من السودان.

روحي إنبثق
من نوافذ المدنُ الجريحة
كأنه وميض
تبعثر في دُجى الرُعب
من عمق ضفة الهلاك أتوسدها
ركن للمأساة
جلستُ على أرِيكتُها
عبر نافذة العدم اللعينة
أتأملها
وحيدٌ في صمتِ كوني
أتسأل لما يكبلني؟
عذراً يا روحي
لأنَّك بؤرة الأسى
ثم رقدتُ في سريرها
أحدقُ صاخب
سألت نفسي
ألا هناك من يمنعه عني؟
أظنُ أنَّ لا أحد من يقف أمامها
حياة بُترت عُنقها
كرهتها
تباً لها لأنها حمقاء
إلى متى تحضنني هذه الحياة؟
منذ ميلادي ذقت فاشية ألمُها
أرضعت روحي
من نهدان جحيمها
فيا لها من حياة تراجيدية!
تتسرب عنها النور
شيئاً فشيئاً
أعانقها!!!!!!!!!!
و هي ترتل آيات مأساوية
روحي ضاجعها البؤس
فيا الموت أنت أرحم
من هذا العبث
و من هذا الويل اللامتناهي
أسفاً ! يا الموت عانِقني
هيا أرمِ روحي في حضنك
فأنا متمرد من هذه الحياة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*