أمنية… ق.ق.ج بقلم الشاعرة ضحى شبيب من لبنان.

كانت السهرة الأخيرة لهما قبل رأس السنة بأيام قليلة إذ قضت بذلك تكاليف السفر الأوفر حسب الرحلات المتوجهة إلى لندن خلال أسبوعين وكان يجب أن يذهب في هذه الفترة ليلتحق بجامعته لإنجاز شهادة الدكتوراه فقرر أن يقضيا الليلة الأخيرة كأنها ليلة رأس السنة كل شيء كان مرتبا بطريقة لا تنسى، الشموع والكيك والموسيقى التي تنقلك من عالمك حتى تظن أنك غادرت هذا الكوكب وصرت في فضاء لغته الموسيقى التي تطلق لروحك العنان متحررة من كل قيد قيدها به اللباس الترابي.. لكنها هي كانت تهيم في مكان آخر وكأن صوت الموسيقى لم يصلها منه إلا أنه بوابة لغياب.. وعندما سألها عن أمنية تتمناها في العام المقبل قالت: أن تشرق الشمس ليرى الناس بوضوح نظر إليها بذهول وكأنها تهذي ففاجأته تكملتها: أكثر ما نحتاجه يا عزيزي أن نرى بوضوح لنعرف كم كنا مجرمين بحق أنفسنا، هذا العالم يحتاج للرؤية الواضحة المبصرة المتفلتة من كل سور سورت به لتبقى رهينة المحور النفعي رؤية تنبع من الذات لتصب في بحر الحياة.. وأرجو أن تكون الشمس قد أشرقت قبل أن تعود لاني أخشى أن يغشيك الظلام الذي نحن فيه فتقرر البقاء هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*