غادر عام 2020 و جاء عام 2021 بقلم الشاعر ماجد ابراهيم بطرس ككي من العراق.

غادر عام 2020 و رحل
بعد أن جلب الالام و العلل
أصاب عالمنا الضَّنَّكُ والشلل
جاء عام 2021 أتى وطَل
نأمل ونحلم بخير أمن وأمل
يكون قد جلبها ولها قد حمل
عام مضى غادَرَ ورحل
هذا الذي ألينا وصل
قبل عام كان قد أطل
ومعه كورونا قد حمل
أفتك الامراض والعلل
فأصاب عالمنا بالشلل
فشُلّت الحياة وكذلك العمل
غادرنا وأثاره لم تزل
فكورونا بعالمنا أستفحل
يفتك بالعالم وله قد عزل
ففُصلت الشعوب والدول
قُيّد السفر بينهم حُيّد وقل
ذاك العام اليوم ها قد رحل
يجرجرأيامه ولياليه على مهل
فتم زمنه وأوانه تم وكمل
لا تكفي لوصفه عبارات وجمل
بما حمل من مآسي وأحزان وعلل
والكل بما مر به حائر ثمل
كم من عظيم ونجم فيه أفل
كم من مصيب فيه تاه و ضل
وكم من كبير فيه صغر وضئل
وكم من تائه ضائع عاد و وهل
كم من وضيع أرتفع و وصل
وعام اخر جاء أتى و طل
أخوتي أحبائي لنعمل دون خجل
لنعمل جميعنا دون تعب دون كلل
نعم لنعمل دون تردد دون ملل
ولا نبكي على ذكرى أثر وطلل
من أجل العالم كي يلتّم الشمل
من أجل بلدنا ليحيا دون زعل
ولأجل شعبنا لكي يعيش بأمل
فقد أنهكه حزن وتعب ووجل
قتل دمار وفتن الالام وعلل
لكي ما ينعم بخير رفاه ورفل
ولكي ما يُبتكراللقاح والمصل
للكورونا اللعينة ولكل العلل
لينعم بالخير وبسلام يهل
في عام جديد أتى و حلّ
مليء بمحبة وفرح وأمل
بنور وزرع وعلم وعمل
لنحمل رايات نور وشعل
لتنير لنا طرقنا وكل السبل
دون خوف دون ألم و وجل
ونبتعد عن ما فرقنا وفصل
نعم فرقنا الى طوائف وملل
ولنكون واحداً فقط الى الازل
فنعرف طعم الهنا والفرح بلا خجل
ننعم بحياة جديدة مليئة ودٍّ و أمل
وتمتليء مروجنا الياسمين والفل
لتغادرنا النزاعات الفتن والقتل
ولتختفي الدموع من عيوننا والمقل
نعم لتغادرنا الى الابد وعنّا لترحل
وليعم الارض السلام ولنحلم بأمل
أن نحيا حياة حلوة كحلاوة العسل
لكيما نزمر مع جند السماء ونرتل
في هذه الايام المباركة والسعيدة
مجدا لله في العلى الى الازل
وعلى الارض السلام والقُبل
وفي الناس المسرة الصالحة
والرجاء الصالح لبني البشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*