كل عام و نحن .. بقلم الشاعر بو علام حمدوني من المغرب.

تنتهي سنة ..
حفرت على محياها
سمات داكنة الأحزان
من بقاع الأوطان
و قد رسمت الأقدار
في عيون الأمنيات
صراخ الصمت
بين كل خطوة و خطوة .
خطى الأيام ..
تنبت من أحشاء الصبر
تكسر حدود الظلام ،
في محراب أحلام
تذوب كشمع ليلة أوهام
فصارت كفن وهن
لأمنيات تصخرت كالأصنام .
العام الجديد ..
يرث كومة رصيد
من صقيع الوباء
و عويل الاستهتار
يهش على أطياف ..
الكبرياء ،
و من مواكب الراحلين
ها هنا .. و هناك
يتجدد الأمل ..
بدم أمس
تقاسمناه من صمت ..
الأنين ،
يبسط كفيه
لقصص الأحزان
فوق موائد العزاء
خوف و فزع .
يقف العام الجديد ..
على مفترق الأطلال
بتأشيرتين ..
للأوهام و الأحلام
فأي مركبة منهما
تعبر الأيام ?
ها أنا ..
ها أنتم ..
ها كلنا ..
نتقاسم دموع الصبر ،
نرجو العودة
لربيع الأيام
لنرحب بجديد الأعوام
موكب أمن و أمان .
كل عام و نحن خير الأنام
و أحلام لا تنام .

L’image contient peut-être : une personne ou plus, ciel, plante, arbre, plein air et nature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*