هدية ميلاد… بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

امرأة من كدمات متقرحة
تقتطع من جسدها احجارا مدهشة
قبعة ميلاد تطرزها
فوق أرض تكبر فيها الاحزان
وتورق ألوان قوس قزح في عيني شتائها
لتنام دافئة
مضت اثنتان وخمسون سنة كالوميض
أقترن عيد مولدها
بحلول كل عام
تشتعل ثقابا يتوارى
خلف قصيدة ملبدة

في مساء يكتنز غيمات
بعيدا
عن أرض تموت فيها الاحلام
في قوالب الشمع
تضمد نزيف شقوق أقدامها
المسافة طويلة
أصابع الوقت قاسية
ستلفها بمنديل من ورق
لتتلاشى خيالات الغروب من مفردات لغتها
وتكف عن ملاحقتها
دون أن تنظر الى حياتها الماضية
لن تعد سنوات الليل
في أعماقها
ستمسح من فوق جبينها
عرق الانتظار
عل زفيرها يتقلص
وتضمحل المسافة القاتلة بينها

لم يبق الكثير
عام جديد يزحف
بانفاس متقطعة
الى مطبخها
يبحث عن موقد الاحلام
من صلصال روحها
سترسم له فراشات حمراء وزرقاء
تعلقها على خصلات شعرها
الا ان
خصلات شعرها شجرة ليل
أغصانها متشابكة

على حافة كرسي
رغبة جامحة
تهدهد كدماتها
وتفرك أجنحتها الريح
وتفردها ثرثرة صاخبة
ها قد أتى
تسمع وقع اقدامه
هدايا ميلاد تغرق في بحر الحياة

فاطمة الداودي
تاريخ 31/12/2020

One Reply to “هدية ميلاد… بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*