إلى ملحد… بقلم الشاعر محمد الصالح الغريسي من تونس.

قـــــــال الّــــــــــــذي قد نال منـــه خبــــــــالُ
و أصـــــابه الوســـــــــواس و الإخطـــــــالُ:
» ‘’ مـات الإلــه 1« و فكّت الأغـــــــــلالُ !
و نمــــا الرّشــــــــاد، و أشــرقت آمـــــــالُ !
ما عــــــاد ثمــــّة في الوجـــود مقـــــدّس
و مــــــــدنّس ومحـــــــــــرّم و حـــــــــــــــلالُ
كلّ المغـــانم في الحيـــــــــاة مبــــــــــاحة
لا شيء ثمّــــــــة في الحيــــــاة محـــــــــالُ
فاسعـــــد أخا الإنســــــــان كلّ سعـــــادة
ولّى الضّـــــــلال و طابت الأحـــــــــــوال
5
هـــا هي ذي الأنمـــاط حــــــــــــان زولها
و ستختفــــي الأنمــــــــاط و الأشكــــــالُ
مـــادام ثمّــــة في العقــــــــول شطـارة
تنمـــــــــو بها الأعمـــــــال و الأفعــــــــالُ
“أجســـادكم” يا عــاقلــــون “إلهكــــــــم”
و “عقـولكم” فيهــــا الخلاص مــــــــآل ُ
فارعوا جســـــــوما لا حدود لبأسهــــــــا
و اسعــــــــوا لعقــل منتهـــــاه كمـــالُ
فاليــــــــــوم نسعى نحو عصر “حـداثة”
عصـــــــر جديد ليـــــس فيه جِــــــــــدَالُ
10
و أقـــــول هـــــــذا للّـــــــذين تشبّثـــــوا
بالغيب لو يجــــــدي الأصـــمّ مقــــالُ’’
000
قف و اعتــــــدل يا أيّهــــــــــا المهــذارُ
فـــــــــــــــالله حـــــــيّ واحــــــد قهّــــــــارُ
و العقـــل وحـــــــده لا يخلّص أمّــــــة
إن لم يكــــــن للقلـب فيـــــــه قـــَــــرَارُ
و الغيب ما قـــــد لا يرى بصر، و قـد
يدري الفــــــــؤاد و تخطـئ الأنظــــارُ
و العقــل عين و الفـــــؤاد دليلهـــــــا
إن غـــــــــاب هــــــذا كلّت الأبصــــارُ
15
أتظّــــنّ أنّ الكــون أقبــــــل صدفــة
أو صــــدفة هذا الوجـــــــــــود يُـــدَارُ
إن كان عقلكـ(سيّدي) بلغ الـــــــذّرى
فلم التّغــــــــاضي و البلاد دمــــــــــارُ
ظلم و جـــور و الحقـــوق سليبـــــــة
و الأرض حالفها بحكمتكم بـــــــــوَارُ
أَوَ لَمْ تَسَـلَ من أين جئت مُقَدَّمًـــــا
أو لم تسـل لِمَ ذا السّـــــؤال يثـــــارُ
هل جئت من جوف الفراغ بصدفة
أم هـــــل هَمَتْ بوجــودك الأمطارُ
20
هو خالق الكون الّذي خلق الحجى
ليكــــــــون فعـــــــلٌ و الفعالُ خيــارُ
و لكــــــلّ فعــل في الحياة جـــزاؤه
أم أنّ عقلــــــــك مبلـــــــــس خـــوّارُ
فارجع إلى درب الرّشــــــاد مسبّحًا
سبحــــــان ربي البـــارئُ الغفّـــــــارُ
31/12/2020

  • « مـات الإلــــــه 1» : إعلان نيتشه موت الإله كان رسالة للبشر للتحرُّك نحو فكرة أن كل إنسان يجب عليه إعادة اختراع نفسه ليصبح متذوقًا لمتعة الحياة. تأثر إعلان نيتشه موت الإله بالثورة التي أحدثها عصر التنوير في أوروبا، حين طُرِحَت فكرة أن الكون محكوم بقوانين الفيزياء، وليس من خلال قوة الإله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*