أغصان الشهوة (تابع) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأة !

     شَرقُنا ضَبَابٌ وغُبَارٌ

     حُقُولُنَا جَرِيحَةٌ وَأَشلَاءٌ مُبَعثَرَةٌ

     جَسَدٌ مُقَطَّعٌ مُهَشَّمٌ

     شَرقُنَا شَمسُهُ شُمُوسٌ

     ودُنيَانَا كُهُوفٌ

     أرضُنَا مُستَنقَعَاتٌ

     بُحَيرَاتُ دِمَاءٍ

     والقَمَرُ أقمَارٌ !

               [ لَا بُدَّ مِن عَودَةٍ إلى عَينَيكِ               

                 حِينَمَا الأرضُ مَحرُوقَةٌ . ]

     عَينَاكِ ! عَينَاكِ !

     وَيُعُودُ لتِلالِنَا القَمَرُ بَدرًا

     والشِّمسُ أُمًا للأَرضِ

     وهَذِي الأرضُ وَاحِدَةٌ مُوحَّدَةٌ

     جسَدًا – لُغَةً !

     يا امرَأة !

     لِلأَرضِ كانَتِ الكَلِمَاتُ

     جَسَدًا / رُوحًا

     جَسَدٌ _

     سَجَدنَا لَهُ طائِعِينَ

     رُوحٌ _

     رُحنَا رِيَاحًا نَكرُزُ بِاسمِ الرُّوحِ

     وَرَاحًا نَحتَسِيهَا احتِفَاءً بِكِ

     بالشِّعرِ .. بالأدَبِ ..

     عَينَاكِ –

     لا شَهوَةَ لغَيرِهِمَا

     لا عَرشَ .. لا مَملَكَةَ

     كَيفَ لانشِطَارِ عَينَيكِ صُوَرٌ

     تَستَقِيمُ دُونِ جِمَاعٍ ؟

     عَينَاكِ –

     أُنُوثَةٌ بَهِيَّةٌ

     قَوسَا حَنَانٍ وَاخضِرَارُ مَاءٍ

     كَيفَ لوَردَةٍ تَذبُلُ فِي يَومِها الثَّالِثِ

     ولعَينَيكِ أن تَظَلَّا فِي رَبِيعٍ دَائِمٍ

     مُفعَمَتَينِ بالحُبِّ

     بِفَوحِ شَذًا وَطِيبٍ

     حُبلَيَينِ بأصفَى المَعَانِي

     كأنَّهُمَا شَاعِرَتَانِ تَتَبَارَيَانِ

     فِي سُوقِ عُكَاظٍ ؟!

     وَأَنَا _

     كأنِّيَ مُجَرَّدُ رَاوٍ أو ذَاكِرَة !

     ما سِرُّ عَينَيكِ

     كُلَّما كَشَفتُ حِجَابًا

     لاحَتْ حُجُبٌ

     تُمَجِّدُ سِحرَ العُيُونِ

     كُلَّما جِبتُ سَمَاءً

     دَخَلتُ فَضَاءَ المَعَانِي

     كُلَّمَا أنا مُتعَبٌ ..

     مُنهَكٌ أنا

     فَكَكتُ طَلاسِمَ العُيُونِ

     كَمَنْ يَبحَثُ عَن أهوَاءٍ

     في الإغوَاءِ

     يُفسِّرُ سِرَّ المَاءَ بالمَاءِ !

     كأنْ أرسُمَ بالشَعرِ

     ألوَانَ الحُرُوفِ

     حَفِيفَ الحَرَكَاتِ

     وَمَعَانِيَ عَلَى حَافةِ الإنكِشَافِ ..

     عَبَثًا حَاوَلتُ ..

     عَبَثًا أصُدُّ رِيَاحَ هَوًى

     كُلَّما رَسَمتُ حَرفًا مَحَاهُ نِسيَانُ

     دَبَّجَ الفَجرُ خُطُوطَ الصَّبَاحِ

     يَغسِلُ وُجُوهَ الياسَمِينِ بِنُورِهِ

     يَنسُجُ العِطرُ مَنادِيلَ أقَاحِ

          (يتبع)      

Aucune description de photo disponible.
اللَّوحَةُ هذه
للصَّديقَة الفنَّانَة القديرة
والشَّاعِرَة المُمَيَّزَة
سُهَى صَبَّاغ

                                             

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*