الحَبُّ والحُبُّ…! بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر .

اِزْرَعْ فَقَدْ دَامَ الْخَيْرُ مُزْدَرَعَا …
إِذْ أَنَّ خَيْرَ الزُّرُوعِ مَا نَفَعَا
يَا زَارِعَ الْحَبِّ وَالنَّوَى فِي الثَّرَى …
اِسْعَدْ بِهِ مَحْصُولًا وَمَا جُمِعَا
يَا زَارِعَ الْحُبِّ وَالهَوَى رَاغِبًا…
أَبْشِرْ بِهِ فَالْحَصَادُ مَا زُرِعَا
لَا خَابَ مَنْ كَانَ الْخَيْرُ غَرْسَتُهُ …
يَجْنِي ثِمَارًا مِنْهَا وَمُنْتَفَعَا
فَالْحُبُّ كَالْحَبِّ إِنْ تَعَهَّدْتَهُ …
زَرْعًا وَسَقْيًا فَالْحَصْدُ قَدْ سَعِدَا

One Reply to “الحَبُّ والحُبُّ…! بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر .”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*