قامتي الجميلة…! بقلم الشاعر المصطفى المحبوب من المغرب.

لم أخبئ يوما
قامتي خلف الشعر ..
حاولت أن أبحث عن مكان
بلا شعراء ..
بلا متفرجين..
بلا وجوه قد تزدري قامتي..
بلا ضوضاء قد تزعج جيراني..
فضلت هذا
لأرضي تفاهاتي
دونما حاجة لرجل
ينقل أخباري لدور النشر..

لم أفكر يومآ في نيل إعجاب أحد
أو في ملاطفة عكاز يوهمني
بالإقتراب من شجرة
هذه السنة أو السنة المقبلة..
أمطاري تخصني
تنزل على جسدي دونما
حاجة لأدعية الآخرين..
حاولت دائما
أن أوزع الماء الذي
فزت به من شتاءاتي
على أرضي ..
على حقول الذين أحبهم..!

سأفكر
سأمنح قامتي ما تستحقه
دون أن أتجاوز مقاس حذائي ..
أما هذا الشعر
لن يوزع بالتساوي
لن تفلح في سرقته مهما فعلت..
لن تفلح في شرائه مهما فعلت..
حتى ولو نادمت شاعرا
حتى ولو صاحبت دار نشر ..

فقط خبئ كلماتك لعام آخر
فالأمر قد يستغرق بعض الوقت..
خذ حصتك من الإنتشاء
بما منحتك الحياة
بما يحرضك عليه شيطانك ..
وحده يعطي
لكلماتك المحبة والجمال
أما هؤلاء الذين يشبهون
الإسفنجة فلا حاجة لك بهم
إنهم منشغلون
بامتصاص المشاعر البليدة..
أما أنت وقامتك يمكنكما
العيش بعيدا وحتى إشعار آخر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*