[ أغصانُ الشَّهوةِ ] قُبلَةٌ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     قُبلَةٌ –

     مِفتَاحُ الحُبِّ

     قِطَافٌ مَرغُوبٌ .. مُبَاحٌ   

     أوَّلُ مَوَاسِمِ الجَنَّةِ

     ثَغرٌ يُلَاطِفُ ثَغرًا

     يُدَاعِبُ المُستَحِيلَ

     دَوَائِرُ ما إِنْ تَكتَمِلْ حَتَّى ينفَرِطَ العِقدُ

     قُبلَةٌ _

     عَطفُ شَفَتَينِ عَلَى شَفَتَينِ

     لِسَانٌ يَمُجُّ لُعَابًا سَائِغًا

     آخَرُ يُعطِيهِ

     كأنَّ نَدِيمًا يَضرِبُ كأسًا

     بِكَأسِ نَدِيمٍ آخَرَ

     … وَتَنكَسِرُ جَرَّةُ الخَمرِ طَافِحَةً

     بِشَهوَةٍ حَمرَاءَ 

     حُبلَى بَعدَ حِينٍ بالأَجَاجِينِ

     قُبلَةٌ –

     قَافٌ قُوَّةُ الإبَانةِ وَالتَّقَفِّي

     تَنبَثِقُ بالبَاءِ

     ضَمٌّ قَاطِعٌ قَابِلٌ قُبلَةً

     مِرقَمٌ للنُّونِ

     مُقَلٌ تَصطَفُّ نَاحِيةَ النَّخِيلِ

     يَقُولُ المِرقَمُ –

     صِمغِي دَوَاءٌ

     وَبِهِ شِفَاءٌ

     بَاءٌ –

     إنبِثَاقُ الحَرَكَةِ فِي بِئرٍ

     مَاؤُهَا سَاكِنٌ سُكُونَ مُرتَبِكٍ

     عَلَى انتِظَارٍ

     لَامٌ –

     تَلاحُمٌ وَتَوصِيلٌ

     نَسْجُ حَرَكَةٍ جَدِيدَةٍ 

     لَمسٌ مَفتُوحٌ عَلَى لُعَابٍ لَيِّنٍ

     لَمَى تَستَقطِبُ العُشَّاقَ

     فِي دَائِرَةٍ مُقفَلةٍ

     هَاءٌ –

     حَرفٌ دَائِرِيٌّ بِأَلفِ المَدِّ

     وَارتِدَادِ الهَمزَةِ إلى الجَوفِ

     إنتِقَالٌ مَحمُولٌ غَيرُ مُستَقِرٍّ

     وَإذَا استَقَرَّ جَذَبَ

     هَامَ عَاشِقٌ يَضُمُّ تِيهًا إلى تِيهٍ

     يَنطَوِي عَلَى ذَاتِهِ

     كالهَاءِ قَلِقًا حَزِينًا

     تُرَاهُ يَسقُطُ

                    فِي

                         الهَوَاءِ ؟!

     قُبلَةٌ  –

     أوَّلُ الطَّرِيقِ آخِرُهُ

     مِفتَاحُ قِفلِ البَيتِ

     شَهوَةُ المَائِدةِ

     كِتَابَةٌ فِي تَضَاعِيفِ الجَسَدِ

     جَذبٌ وَدَفعٌ

                قَلَمٌ

                حِبرٌ

             مَحبَرٌةٌ

     وَرَقَةٌ بَيضَاءُ عَذرَاءُ

     … وَتُبحِرُ الكَلِمَاتُ عَلَى مَرَاكِبِ الحُرُوفِ

     تَقطِفُ قُبَلَ المَعَانِي ..

      قُبَلٌ

      قُبَلٌ

      قُبَلُ …

     حُرُوفٌ تَتَرَاقَصُ نَشَاوَى

     عَلَى ضِفَّتَيْ نَهرِ المَعَانِي

     تَغُوصُ فِي حِبرِ النُّونِ والجُنُونِ

     كأنَّ الحُرُوفَ أشجَارٌ

     تَصطَفُّ كالنَّخيلِ جَوقَاتٍ جَوقَاتٍ

     تُرَتِّلُ تَرَانِيمَ الدُّخُول

     إلى هَيكَلِ الصَّلاةِ

     كأنَّ الحُرُوفَ أغصَانٌ تُلوِّحُ لِطَائِرٍ

     يَعُودُ عَلَى جَنَاحِ الهَوَى

                                               ………….

                                               ………….

               طُقُوسٌ مُتَنَوِّعَةٌ

                   مُتَحَوِّلَةٌ

                    كَالمَاءِ

     وَحدَهُ –

     هَذَا الحُبُّ

     يُمَارِسُ تَأهِيلَ التَّكوِينِ

     وَحدَهُ –

     هَذَا الحُبُّ

     إيقَاعَاتٌ جَسَدٍ

     عَصِيَّةٌ عَلَى التَّلحِينِ ..

     … وَامرَأةٌ

          تُسَافِرُ

            تَعُودُ

          تُسَافِرُ

     جَسَدُهَا هُنَاكَ

     قَلبُهَا هُنَا .. هُنَاكَ

     كأنَّها مَعَكَ وَلَيسَتْ مَعَكْ

     دُونَ أن تَكُونَ مَعَكْ

     تَطبَعُ قُبلَةً تُفَجِّرُ شَهوَةَ العِنَاقِ

     وَنَسأَلُ –

     مَا هَذَا الخَيَالُ

     فِي البَالِ يَجُولُ .. يَختَالُ

     أُرجُوحَةً يُهَدهِدُنا وَيَحتَالُ ؟

     كأنّّنَا فِي الحُبِّ

     كِتَابٌ وَاحِدٌ يَجمَعُنَا

     نَقرَأُ فِيهِ تَمَاتِمَ دَفْعًا للعَينِ

     نَتَبَرَّكُ بِهَا

     فَمٌ رَفَّافٌ لا يَشبَعُ

     وَلَا يَنتَهِي الكِتَابُ !

          كِتَابٌ مَفتُوحٌ

                عَلَى

          مَذبَحِ الجَسَدِ

     كِتَابٌ –

     كُؤُوسُ شَهَوَاتٍ

     كِتَابُ أسئِلَةٍ هِيَ الحَيَاةُ

     يُملِيهَا الضَّوءُ والظَّلَامُ

     لكِنَّ قَمَرًا يُجِيبُ عَن أسئِلَةِ المَدِّ وَالجَزرِ

     قَبلَ أَنْ يَخلُدَ إلى النَّومِ وَرَاءَ غَيمَةٍ

     كأنَّ الكتَابَ

     كالعِشقِ حَالَةُ عِشقٍ أبَدَيٍّ

     سَطرٌ يُجَامِعُ سِطرًا

     عَلَى صَفحَةٍ بِكرٍ

     وَيُملَأُ الفَرَاغُ

     كِتَابُ إشَارَاتٍ ..

     دَوَالٍ وَمَدلُولَاتٍ حُبلَى بِالأَسمَاءِ والأفعالِ

     وَتَكُرُّ سُبحَةُ المَعَانِي ..

     عُشَّاقٌ –

     هُم سُطُورُ هِذَا الكِتَابِ

     عَوَاطِفُهمْ نِقَاطٌ فَوَاصِلُ

     عَلَامَاتُ تَعَجُّبٍ

     نِدَاءَاتٌ واستِفهَامٌ

     لَكِنَّ الأَجوِبَةَ مُرجَأةٌ

     كأنَّ الكِتَابَ بَيتٌ نَوَافِذُهُ مُشَرَّعَةٌ

     تُهَلِّلُ للزَّائِرِينَ القَادِمِينَ عَلَى شَبَقٍ

     كأنَّ الكتابَ/البيتَ سِجنُ الأفكَارِ

     وَسِجنُ كاتِبِهِ والمَعَانِي

     أو شَجَرٌ هُوَ _

     تَشَابَكَتْ أغصَانُهَا

     نَقرَأُ مَا تَيَسَّرَ مِن سُورَةِ القَمَرِ

                [ فَفَتَحْنا أبوَابَ السَّمَاءِ بمَاءٍ

                  مُنهَمِرٍ وفَجَّرْنَا الأَرضَ عُيُونًا

                  فَالتَقَى المَاءُ عَلَى أمرٍ قَد قُدِرَ ]

     نُجُومٌ وَعُيُونٌ

     كالحُرُوفِ تَائِهَاتٌ فِي الفَضَاءِ

     تُضِيءُ للغَيمِ طَرِيقَ المَطَرِ

     مَطَرٌ

            مَطَرٌ

                   مَطَرْ

     ما قِيمَةُ الأَرضِ دُونَ مَطَرْ ؟

     ما قِيمَةُ الحُبِّ دُونَ قُبَلْ ؟

     ما قِيمَةُ العِشقِ دُونَ شَكاةٍ

     أَو حَرَنْ ؟

     يا امرَأة !

     لَيلُ العَاشِقِ صَفحَةٌ سَودَاءُ

     حِينَمَا الغِيَابُ وَبَاءُ

     نَهَارُهُ يَكتُبُ عَلَى صَفحَتِهِ شَقَاءً

     يُخَالِطُهُ ضِيَاءُ

     وَالأَرضُ وَالسَّمَاءُ كِتَابَا شَجَنٍ

     كأنَّ عَوَاصِفَ رَعدِيَّةً تَزرَعُ البَرقَ أهوَالًا 

     فِي حُقُولِ المِحَنِ

     يا امرَأة !

     لَمْلَمَ اللَّيلُ أذيَالَهُ خَوفًا

     مِن شَمعَةٍ تَقرَأًُ عَتَمَاتِهِ

     عَلَى ضَوءٍ نَاعِسٍ

     وَالفَجرُ يَنتَظِرُ بُزُوغًا عَلَى الدِّمَنِ

     هَيهَاتِ يَطلَعُ الفَجرُ

     يَجرِفُ تُرَابَ المَآسِي

     وَيمحُو لَيلةً لَيلَى !

                     [ هَيهَاتِ   

                        أَنْ يَعُودَ مَا مَضَى ! ]

     … وَتذَكَّرَ الشَّاعِرُ أنَّ البَحرَ هَمسَ لَهُ

     ذَاتَ مَرَّةٍ –

     عَبَثًا يَكتُبُ الرَّملُ قَصَائِدَهُ

     عَلَى شَوَاطِئِي !

     رِيَاحُ أموَاجِي عَلَى أُهْبَةِ هُبُوبٍ دَائِمٍ

     تَشرَبُ ماءَ الحُرُوفِ ..

L’image contient peut-être : 1 personne
مِن أعمَالِ الفنَّانِ التَّشكِيليِّ
القَدِير Loai Omar


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*