الشمس تسطع عاليًا..! بقلم الكاتبة فوزية أوزدمير من سورية.

بقلقٍ هادئ كالخوف
كبرودة الجسد يسري فيّ
يحدث لي أحياناً
بدون عونٍ من ذكاء لأدركه
لم أقل لا
أو ..
لم أقل نعم
افتراضاً لشيء آخر مثل إناء فارغ
بفظاظةٍ سقط من يدي خادم مهملة
سقطت ،
تناثرت شظايا ، شظايا
كسكون الحياة في الشارع الخالي
تعبت من الذكاء
أنا لم أكن مجرّد إناء فارغ .. ?
نثار قطع فوق بساط سينفض
لم أكن بخير قط
وأنا المترنحة نوماً لا أنام
بي رغبة في التقيؤ ، في أن أتقيأني .. !
حين يرسم بالأسود كل أحاسيسي
أنا الرمل اللامجسد
أنسرب بين أصابع التفكير والحياة
في ساحة الوقت
في كل الناس أرى نفسي
هل تعرف ذلك الإحساس حين تكون سعادتك ..
في أن تتحدث مع ذاتك عن ذاتك .. ?
وتقول هذا أنا .. !
متى سأستيقظ من يقظتي .. ?
متى سينتهي هذا الليل بداخلي .. ?
متى ستنتهي هذه الدراما بدون مسرح
أو هذا المسرح بدون دراما
أين ، كيف ، متى .. ?
لست أدري ..
ماذا أعرف أنا .. !
الشمس تسطع عاليا ً
يستحيل رؤيتها .. !!

Aucune description de photo disponible.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*