رحلة في أعماق العثرات بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.

روحي تَهشَّمَ
من عَثَراتِ الخراب
و طعنات الإله
و وخزات إبليس
و من رياحٍ مذعورةٌ
عَصفتَني بوحشيةٍ
في صحاري الموتُ
لدغتنِّي حُبيبات
رِمالها الرديئة
و فحيح ثعابِينها
التي صدأت أذني المعتوه
لفظتنِّي في العُرَاة
بين متاهات الفراغ
تلثَّمَنِي حرارة شمسها

……..

من بلاد الأقاصي جئتُ
بائسٌ تمرد من قوانين الإله
أحملُ مِخْلاةُ مُتَعَفِّنةٌ
أتسلقُ في زقاقِتها الغامضة
كي أُرمم قصورٌ للمنافي
ريثما تأوي الأشباح
الشاردين……
من عنفوان العالم
و بَلاهةَ السادة القذرةُ
أمسكُ رِيشتِي الحمقاء
بأنأملي المعربدة
أرسمُ لوحة الجحيم
في كبد السماء
رباباتِها تتناثر
طرباً للوحةِ الشَّعْوَاءُ

……..

عند آخر رمقٍ للمساءِ
رَعشةُ الشفق الأخيرة
نُهُود السَّماء
تذرفُ الدموع
لتغسلُ وجه الأرض البالية
المتسخة بمخلفات البشر
أهرب إلى مُدنٌ همجية
أمرر نظرات طائشة
في نهرِها التي تكتنفها البراءة
على سطح إختلاجات عسيرةٌ
فراشات الماء اللازوردية
تتعانق مع بعضها
في مشهدٍ فوضوية عارمةٌ
أمام لوحة الجحيم
ذرات الماء المتطايرة
القادمة من القاع السحيق
إنتشلها غثيان الأزمنة
ترشقني لتمحي من مخيَّلتِي
الكوابيس السيئة
التي إلتهمتني بضراوةِ
لحظة صمت الليالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*