مَشْهَدٌ حِواريٌّ بَينَ حَوَّاء وآدَم بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

   – آدَمُ

        صيغُ الأفعالِ أحبَبتُ  مِنهَا الأمرَ

        قُلتَ _

        بَاعِدِي قَيدَ قُبلتَينِ

        بَينَ قَصَبَتَينِ تَتَمَايَلانِ فِي الهَوَاءِ

        تُعَانِقَانِ مِنِّي العُنُقَ

        تُلَوِّحَانِ بالوَعدِ الذي دَعوَةٌ

        إلى الوَلِيمَةِ المُنتَظَرَة

        وَقُلتَ _

        خُذِي مِنِّي المِرقَمَ يَنقُشُ تَرَاتِيلَهُ        

        عَلَى صَفحَةِ الغَدِيرِ

        وَيَبتَكِرُ لُغَةَ الأَرضِ / بَيتَنَا وَسُكنَانَا

         وقُلتَ أيضًا _

         مَا كانَت لُغَةٌ لَولَا اللَّغوُ وَاللَّعِبُ

         وَلا كانَ حُبٌّ وِلا شِعرٌ

         وَلا عَتَبُ

         لُغةُ الأَجسَادِ صَفوِةُ اللُّغَاتِ

         أَصدَقُهَا

         خُذِي الإِنصَاتَ إِلى حَفِيفَ الأَورَاقِ

         بِرَغبَةٍ شَهَّاءٍ

         نُحِبُّ أنتِ وَأنَا _

         تَمَلُّؤَ هَذِي الأَورَاقِ

         وَنُحِبُّ مَاءً بَعدَ الإلتِيَاعِ

         هَبِينِي نُقطَةً مِنْ بُركَةِ السَّمَاءِ

         مِلءَ الجَفنِ

         وَقُلتَ أَيضًا :

         أَنتِ الأَرضُ

         أَنَا المَطَرُ

         لَنَا النَّبَاتُ وَالجَمُادُ

         وَكُلُّ مُشتَقَّاتِ هَذِي الأَرضِ

         وَلنَا البَنُونُ وَالبَنَاتُ

         وَلنَا أَنتِ وَأنَا

         كالمَاءِ أنَانَا انسِيَابًا

         فِي شَرَايِينِ الوَفَاءِ

    – حَوَّاءُ سَيِّدَتِي

        قُلتُ ما قُلتُ

        كَأَنِّيَ مَا قُلتُ

        وَارتَضَينَا العَيشَ أحرَارًا

        لَكِنْ _

        مَا بَالُ أَغصَانِكِ تَرتَجِفُ

        تَرتَعِدُ .. وَالأورَاقُ تَرتَعِشُ

        تَرغَبُ أغصَانِيَ

        وَأنتِ البَحرُ .. أنَا الفَضَاءُ

        لا تَنظُرِي إلى سَمَاءٍ أَو نُجُومٍ

        سَمَاؤُكِ بَينَ جُفُونِي صَافِيَةٌ

        صَفَاءَ عَينَيكِ

        وَلا تَزَالِينَ صَفوَةَ الخَلقِ

        لامِسِي بِيَدٍ تَهتَزُّ لَطِيفَةً

        وَتَرًا يُرَنِّمُ قَصِيدَةَ حُبٍّ     

        يَنفَعِلُ .. يَتَفَاعَلُ بِلاَ حُدُودٍ            

        يُفَعِّلُ النَّفَسَ .. يَتَمَدَّدُ

        يَمتَدُّ لِحُلمٍ نُلامِسُ نِهَايَتَهُ

        يَرسُمُ بِالرِّيشَةِ وَهجَ أحلَامٍ

        لا هُوَ يَنتَهِي وَلَا يُحَدُّ

        كيفَ لِبِدَايَةٍ وَلَا نِهَايَهْ

        تَتَّسِعُ سَعَةَ الأَرضِ والفَضَاءِ        

        وَحَتَّى امتِدَادِ الأُفُقِ ؟ !

        أُحِبُّكِ يَا امرَأَةً

        حُبًّا يُدمِي غِشَاءَ الفُؤَادِ

        لَكِنَّهُ يُلاطِفُ الكَلامَ

        يَفتَحُ لنَا أحضَانَهُ

        وَللشَّهوَةِ شَرَايِينَهَا

         يُحرِقُنَا بِلَا هَوَادَهْ

         آهٍ –

         مَا أطوَلَ هَذَا الإحتِرَاقَ !

         مَا أَطيَبَهُ !

                                     …………………

                                     …………………

        حَوَّاءُ !

        هَا أنَا انتَشَيتُ .. تَلاشَيتُ

        عَلَى جَسَدِ الرَّغَبَاتِ

        وَاندَثَرتُ أتَذَوَّقُ نَدَاوَةَ اللَّحدِ

        طَلَاوَتَهُ .. نَضَارَتَهُ

        أَكَادُ أمُوتُ شَرَاهَةً للقَبرِ

        وَأعرِفُ أنَّ للقَبرِ بَرقًا يُنتَظَرُ

        وَأنَّ النَّجمَ عَلامَةٌ وَمَنَارَهْ

        صَدِّقِينِي –

        أَولَمَنِي جَسَدُكِ مَائِدَةً شَهِيَّةً

        مَا زِلتُ أَشتَمُّ نُضَارَ الجَسَدِ

        بِرَغبَةِ وَلُوعٍ لَجُوجٍ

        لأَنَّ جَسَدَكِ فَرَاغٌ وَامتِلَاءٌ

        وَأنَا لَا زِلتُ أَكتُبُ هَذَا الإِمتِلاءَ

        وَما سَقَطَ سَهوًا فِي الفَرَاغِ

        إلى ثِمَارِهِ حَلَاوَةً تُستَسَاغُ

        إِنْ أَنَا عَرَكتُهُ بِيَدَيَّ

        وَجَبَلتُهُ بِمَاءِ عُيُونِي

        ما زِلتُ أَشتَمُّ ارتِشَاحَ رَحِيقِهِ

        فِي فَضَاءِ مَفَاصِلِي

        وَمَدَى ارتِحَالِي فِي الشَّرَايِينِ

        عَلَّمَنِي كَيفَ أحِبُّ

        وَكَيفَ أكتُبُ كَلِمَاتِي ..

        حَوَّاءُ

        للكَلامِ أعضَاءٌ وَمَفَاصِلُ

        كَي تَستَقِيمَ المَعَانِي

        هَا إنِّي الآنَ أكتُبُ

        وَأكتُبُ وَأبقَى أملَأُ الفَرَاغَ

        وَأعرِفُ أنَّ الجَسَدَ شَرعٌ وَشَرِيعَةٌ    

        وَلَنْ …

        لَنْ أنسَى يَومَ أومَأتِ

        وقلتِ –

        حَذَارِ أَنْ تَفُوتَكَ مَخَابِىءُ جَسَدِي

        تَلَمَّسْ طَيَّاتِهِ .. خَفَايَاهُ

        تِلَالَهُ والتَّجَاعِيدَ

        وَجَمِيعَ الوِهَادِ والمُنعَطَفَاتِ

        أُدخُلْ رَحِمَ الشَّهوَةِ دُونَ بُوصِلَةٍ

        أُقطُفِ الثَّمَرَهْ حِينَ نُضجِهَا

        إِنْ هِيَ وَقَعَتْ

        لَنْ تَعُودَ إلى أُمِّهَا الشَّجَرَهْ

       وَقُلتِ وَقُلتِ :

       أنتَ المَطَرُ النَّازِلُ وَالفَضَاءُ

       وَأنَا الأَرضُ زِدنِي نِعَمَ المَاءِ

       فَتَزهَرَّ حُقُولِي

       يا امرَأَة !

       تُثِيرُنِي نَضَارَتُكِ

       نُضجُكِ يَمَسُّنِي وَبِي جُنُونٌ

       كَم أُحِبُّ نِعمَةَ الجَسَدِ الحِصرِمِ

       وَفِتنَةَ الرُّوحِ !

       كَم أهوَى نَجمَةً هَوَتْ

       تُوَضِّبُ أشيَاءَكِ  المُبَعثَرَهْ !

       كَم أُحِبُّنَا نَأوي إِلى عُريِنَا

       يَكتُبُنَا شِعرًا !

       أَوَّاهُ –

       لَو نَتَذَكَّرُ مَا كَتَبَتْ أجسَادُنَا

       حِينَ انكِتَابِهَا دُونَ حُرُوفٍ !

       أوَّاهُ _

       لَو نَستَعِيدُ أحادِيثَ غَامِضَةً

       وَألعَابًا بَرِيئَةً !

       مَا عُدتُ أَذكُرُ غَيرَ هَرجٍ وَمَرجٍ

       وَبَعضَ كَلِمَاتٍ نَامَتْ عَلَى أسرَّةِ ذَاكِرَةٍ

       لا تَنَامْ

       آهٍ يا امرَأة !

       لَو شِئتُ مَوتًا لَمُتُّ عَلَى الجَسَدِ الأخضَرِ

       وَتَدَثَّرتُ وَاندَثَرتُ

       كمَا وَمِيضٌ يَرتَجِفُ مُتَرَنِّحًا

       عَلَى صَفحَةِ الغَدِيرِ          

       كمَا فَرَاشَةٌ تَهوَى الضَّوءَ

       تَرعَاهُ .. يَقتُلُهَا .. يَدفُنُهَا

       فِي حُضنِ ذَا الحُبِّ المُثِيرِ !

       سَيِّدَتِي !

       فِي البَالِ سُؤَالٌ يُؤرِقُنِي

       لمَاذَا دَائِمًا أنتِ فِيَّ

       وَدَائِمًا بَعِيدَةٌ مِنِّي ؟!

       كيفَ تُقَاسُ مَسَافَةُ البُعدِ وَالقُربِ

       فِي خَرِيطَةِ الحُبِّ ؟

       قَالَ عُصفُورٌ

       يَقَعُ عَلَى الشَّجَرَهْ ..

       يَأكُلُ .. لا يَقطِفُ الثَّمَرَهْ

                              مِن دِيوَان

                   [ ألجَسَدُ إِن حَكَى مَسرَاهُ ]

                                      …………ِِ…….

      ( يتبع )

Aucune description de photo disponible.
مِن أعمَال الفنَّانَة التَّشكِيلِيَّة القَدِيرَة
ألصَّدِيقَة Mary Tahan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*