نونبر لعين…! بقلم الشاعرة سعاد بوفتال من المغرب.

سقط الليل وخيم حزن الفراق
حزن تغير لسعادة لم تدم طويلا
ليعود الحزن هو المسيطر على الوضع
مر نونبر اللعين
وازدادت نحافتي، وفقدت وزني، حتى أصبحت هزيلة لا أقدر على فعل شيء،
جلدي التصق بعظمي لقلة أكلي
والذي كان سببه اكتئابي
فارقتني إبتسامتي العريضة
التي كان الكل يغار منها كلما ابتسمت
فأصبح الليل مؤنسا لوحشتي
ووسادتي منديل يمسح دموعي بعد ما كان حزني مسيلها،
متأملة سمائي لعلها ترسل لي شهابا
ليخبرني أن النور مقترب
لقد علمني الحزن كيف أحترم النور
ولن أنسى احترامي للظلام
فلولا الظلام لما كان للنور تعريف
فسبحان الذي يعمر النهار بالشمس
والليل بالنجوم والقمر
ها أنا متمسكة بقلمي، رفيق دربي
في منتصف الليالي
التي يعمها الهدوء والطمأنينة،
هدوء يأخذني لعالم الثورة والإزدهار
خال من ثاني أكسيد البشر
آه كم أنا عاشقة لهذا العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*