خربشاتٌ في جسدِ القصيدة (تابع) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     آدَمُ !

     رَأيتُكَ تَحرُثُ جَسَدَكَ

     فِيمَا الشَّمسُ مَشغُولَةٌ

     تُبصِرُ عُيُونَ العِنَبِ المُتَهَدِّلِ

     وَأنتَ تَتَسَلَّقُ شَجَرَةَ الحَيَاةِ

     فِي أَجَاجِينِكَ يَبقَى الخَمرُ

     وَالكؤُوسُ فَارِغَةٌ فَاغِرَةٌ

     تَنتَظِرُهَا شِفَاهُ العَطَشِ

     وَرِيَاحُ الجِنسِ البَرِيئَة ..

     آدَمُ !

     شَهوَةُ الجَسَدِ العِائِدِ

     رَغبَةٌ لا تُطفِئُهَا مِيَاهُ التَّعَبِ ..

     وَهَذَا الشَّبَقُ يَحلُو لَكَ

     عَلَى مَلاعِبِ الحَشِيشِ

     وَالقَمَرُ وَشمٌ فِي العُيُون !

                                           6

     آدَمُ !

     أَنْ تَكُونَ وَحدَكَ

     هَلَّا جَعَلتَ ذَاتَكَ جِسرَ عُبُورٍ

     إلى ضِفَافٍ تَحتَسِي المِيَاهَ

     يَكسُوهَا غُبَارُ الوَحلِ ؟!

     … ورأيتُكَ مِرَارًا

     تُشعِلُ النَّارَ تَضرِبُ الهَوَاءَ بِالهَوَاءِ

     يَعلُوكَ غُبَارُ عَاصِفَةٍ

     عَلَى رَصِيفِ الكَلِمَاتِ المُرتَبِكَة

     وَزَخمُ العِبَارَاتِ المُتّكَئَةِ

     إلى حَائِطِ الحِجَارةِ المَصقُولَةِ

     بِعَرَقِ الجَبِين ..

     رَأيتُكَ تَغتَالُ الخَوفَ

     عَلَى أَقدَامِ الشَّجَاعَةِ

     تَنحَرُ الحَيَاءَ فِي وُجُوهِ الوَردِ

     تَدفُنُ الشَّيطَانَ فِي مَقَابرِ الأحيَاءِ

     تَروِي قِصَّةَ جَدَّتِكَ لأطفَالٍ يَأكُلُونَ الأحلامَ     

     يَشرَبُونَ مِيَاهَ السُّؤَال ..

                                            7

     آدَمُ !

     هَذِي المَدِينَةُ يَابِسَةٌ

     تَنتَظِرُ حَطَّابًا يَنقُلُهَا إلى الوِجَاقِ

     وَالشَّجَرُ أِيَادٍ تَتَشَابَكُ

     تَمتَدُّ أصَابِعُهَا إلى المَدَى

     تُقَبِّلُ جَبِينَ الشَّمسِ البَارِدَةِ

     عَلَى مَفَارِقِ الأفكَارِ المَشلُولَة !..

     أيَّامٌ أيَّامٌ أيَّامْ

     لن نَنسَى دَقَائِقَهَا وَالثَّوَانِي

                                             8

     آدَمُ !

     بَعضُ جَسَدِكَ مُتَحَوِّلٌ فِي الهُجرَةِ

     مُتَبِدِّلٌ فِي الغُربَةِ

     يَدُكَ عَلَى قَلبِكَ

     عَينَاكَ عَلَى النَّوَارسِ تَقرَأُ وَجهَ المَاءِ

     تُضَاجِعُ المَوجَ يَحبَلُ البَحرُ بالسَّمَكِ   

     وَأَنتَ .. أنتَ الى الشّاطىءِ

     مَعَ السَّمكِ كأنّكَ مَسِيحٌ

     يُحَوِّلُ الرَّغِيفَ أرغِفَةً للجِيَاعِ

     وَالخَمرَةَ أجَاجِينَ مَلأَى بِالحُبِّ ..

     ما أَجمَلَ

                 أَنْ يَشبَعَ

          ‏                   جِيَاعُ الزَّمَان ! ..

                                            9

     آدمُ !

     لا تَنسَ أَنْ تُعِيرَ انتِبَاهًا وَإِنصَاتًا

     لأصوَاتِ العَصَافِيرِ

     فِي سَقفِ مَقصُورَةِ الحَبِيبَة

     لا تَصُمَّ أُذُنَيكَ عَن وَشوَشَاتِ الرِّيحِ

     وَسَقسَقَاتِ المِيَاهِ فِي مَزَارِيبِ تِشرِينَ

     أوَّلَ الغَيثِ

     هَذِي الرِّيحُ تَتَكَلَّمُ جَمِيعَ اللُّغَاتِ

     إِصغَاؤُكَ وَاجِبٌ

     لَكِنَّهُ عَاجِزٌ عَن فَكِّ حِوَار الرِّيحِ

     مَعَ عَالَم النَّبَاتِ والجَمَادِ !

     وَحدَهُ الرَسَّامُ _

     يَبتَكِرُ عَلَامَاتِ الأَزمِنة …

        (يتبع)

          ميشال سعادة

          آذار / 1988

Aucune description de photo disponible.
أيضًا _
من أعمال الفنَّانة التَّشكِيلِيَّة القَديرَة
ألصَّدِيقَة Rima Nakhel





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*