” أغصانُ الشّهوة ” بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأة _

     فِي بَيتِيَ رَمَادٌ بارِدٌ دَاكِنٌ

     بِوِدِّي لو يَعُودُ شَجَرَةً

     خَضرَاءَ فِي الغَابَة …

     وَفِي بَيتِيَ القَدِيمْ

     صَمتٌ رَخِيمْ

     يَرِفُّ يَستَريحْ

     عَلَى ضَوءٍ شَحِيحْ

     يَبحَثُ في ذَاتِهِ عن ذَاتِهِ

                        [ لا يَملِكُ النِّسيَانْ

                          إلَّا مَنْ عاشَ وكانْ ]

     فِي بَيتِنَا القَدِيمْ

     صُوَرٌ قَدِيمَهْ

     تَرقُبُ الجِدَارْ

     وَالأمكِنَهْ الحَزِينَهْ

     وَأنَا الحَزِينْ

     فِي حُبٍّ دَفِينْ

     أطرحُ السُّؤَالَ تِلوَ السُّؤَالْ

     إلى أينَ سَائِرُونْ

     نَحنُ يَا زَمَانْ ؟

     يُجِيبُ الصَّدَى _

     فِي المَدَى

     غَائِرُونْ

     وَأنَا الصَّامِدُ

     فِي حُبٍّ قَدِيمٍ جَدِيدٍ

     لَا أرضَى .. لا أستَكِينْ

     أرَاكِ تَخطُرِينْ

     زَهرَةً بَيضَاءْ

     فِي الصَّيفِ .. فِي الشِّتَاءْ

     فِي الصُّبحِ .. فِي المَسَاءْ

     تَصرُخينَ وَتَصرُخِينْ –

     لَم يَبدَإِ العَالمُ بِكَ

     لن يَنتَهِيَ مَعَكْ

     فَكِّرِ الآنَ

     وَانسَ ما كانَ

     فِي غَابِرِ الزَّمَانْ ..

     يا امرَأة _

     بِوِدِّي أقُولُ–

     ثَابِتٌ فِي الزَّمَانْ

     غَائِرٌ فِي المَكَانْ

     لا دَقَائِقُ .. لا ثَوَانٍ

     لا ظِلالٌ .. لا مَاضٍ

     وَلا آتٍ

     نُورٌ يَخِيمْ

     قَدِيمٌ حَاضِرٌ

     حَاضِرٌ قَدِيمْ ! ..

     يا امرَأة _

     يَدُورُِ الزَّمَانُ

     نظُنُّهُ عَبَرْ

     لكنَّهُ غَائِمٌ فِي غَمرِ الدُّخَانْ

     يَقرَأُ عَلَينَا –

     ألحَيَاةُ بَابٌ مَفتُوحٌ

     بَينَ مَهدٍ وَلَحدٍ

     نَمشِي عَلى ضِفَّةِ اللِّقَاءِ

     نَهرُ العُصُورِ يَجرِي

     نَهرُ الكَوَاكِبِ يَجرِي

     يَتَعَانَقُ النَّهرَانِ

     يَنفَصِلانِ

     يَلتَقِيَانْ

     ثَمَّةَ حَدِيثُ حَرَائِقَ

     فِي مَجَاري القَلبِ

     نَارُ حُبِّكِ تَستَعِرُ

     وَتَخبُو عَلَى هَوَاهَا

     كأنَّ الصِّرَاعَ بَينَ العَنَاصِرِ

     غَايَةُ الخَلْقِ

     كأنَّ تَدمِيرَ العِالَمِ حَقِيقَةٌ ثَابِتَهْ

     وَالمَرجُوُّ إعادةُ التَّدمِيرِ 

     يَا امرَأة !

     رَأَيتُ إلى الحَيَاةِ

     لَيلًا يَنفَتحُ عَن يَدٍ فَائِقَةِ الحَدِّ

     عَنْ  كِتَابةٍ تُضَوِّىءُ طَرِيقَ العُبُورْ

     وَأنا فِي مَكانِي وَاقِفٌ

     أوقَفْتُ زَمَانِي

     أرَى فِي وُجُوهِ الأشيَاءِ وَجهَكِ

     وَالحِكمَةَ فِي مَاءِ عَينَيكِ

     وإذا إبطَاكِ ليلٌ

     فَنَهدَاكِ نَهَارْ

     وَإذَا كَلامُكِ قَاسٍ

     فِلسَانُكِ عَسَلٌ

     وَجُلَّنارْ

     وَقَبلَ أن أنسَى –

     بَسمَتُكِ شَمسٌ

     وَجهُكِ قَمَرْ

     وَالسَّيلُ أنتِ والمَرَاعِي

     وَالنَّبعُ وَالمُنحَدَرْ

     وَالبَحرُ

     أنتِ والشَّجَرْ

     وَأنتِ الماءُ

     أسمَاؤُهُ

     بَهجَةُ الدُّنيَا

     وَعِطرُ السَّحَرْ                      

     وَهَذَا الجَمَالُ المُتَّكِئُ عَلَى خَاصِرَةِ الطُّهرِ

     عَصِيٌّ يُقرأُ بِصُعُوبِةٍ

     وَالحُضُورُ بهيٌّ غَيرُ هَيَّابْ ! ..

     يَا للمُفَارَقةِ !

     هُذَا المَرئِيُّ خَفِيٌّ

     وَالخَفِيُّ مَرئِيٌّ

     ضَاقَ عِندَكِ النَّهَارْ

     زَمَانٌ يَجرِي وَلا يَجرِي

     وَأنتِ عِندِيَ سُكونْ

     كأنْ نَكُونَ وَلا نَكُونْ !

     يا امرَأة _

     بِوِدِّي أرمِيَ حُرُوفَ اسْمِي

     عَلَى قَدَمَيكِ

     لَيسَ غَيرُ أعمًى

     بِاللَّمسِ يُجِيدُ القِرَاءة بالإصبِعِ 

     يَقرَأُ فِي شَفَتَيكِ

     وِشَامَ مَنْ  عَبَرُوا …

     وَأُحِبُّكِ  ..   أُحِبُّنَا

     ضَاقَتِ المَسَافةُ بَينَنَا     

     فَاحتَرَقنَا دُخَانْ

     وَأرَانَا فِي ضِيَافةِ الحُبِّ وَاحِدًا

     وأعرِفُ انْ ليس من استقبالٍ

     إلَّا فِي القَلبِ ..

     يا امرَأة _

     هَا أنِا مَعَكِ

     هَا أنَا مِنكِ وَفِيكِ

     فَلا أنتِ أنتِ

     وَلا أَنَا أِنِا

     كِلَانَا فِي هَيكَلِ الحُبِّ وَاحِدً

     نَرقُبُ الجَنَى

     نُصَلِّي …

Aucune description de photo disponible.
من أعمَال الفنَّانَة التَّشكيليَّة القَدِيرة
الصَّدِيقَة Rima Nakhel




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*